• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

فخرنا وعزنا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 نوفمبر 2016

هم من بذلوا الغالي والنفيس ونقشوا أسماءهم على حائط شرف التاريخ. هم من لبوا نداء الإسلام والوطن ورئيس الدولة وهبوا لمؤازرة إخوانهم. هم من سطروا وكتبوا بأفعالهم نفديك بالأرواح يا وطن.

شهداءُ الإمارات وسامُ شرف ناله واستحقه ثلةُ شبابٍ شجعانٍ كرام هم جنود خليفة. شهدوا على ما فعله الأعداءُ من خرابٍ ودمار، واستشهدوا لإعلاء كلمة الحق، شهداؤنا وجنودنا وأهلينا هم الدرع القوية لدولتنا الفتية، وحماة للوطن من كل أيدٍ عابثة، فهم بالأفعال لا بالأقوال.

ومنذ سنة 1971 إلى يومنا هذا وأبناء الإمارات من رجالها ونسائها يقدمون الغالي والنفيس لرفعة الوطن والذود عنه بما أوتوا من علم وقوة. فها هم يكتبون التاريخ بتضحياتهم ووضعوا بصماتهم في كل حدثٍ يحاول أن يشق صف هذا الوطن الذي يستحق التضحية والفداء لما قدمه لنا من عطاءات بعد الله سبحانه وتعالى.

أيها الشهيد، هنيئاً لك اسم الشهيد بحق. وكم هو شرف لك ولأبنائك وفخر لنا جميعاً ومجدُ عظيم يضاف لمسيرة حياتك، ورفعةٌ لك ولأهلك عندما ضحيت بنفسك لوطنك الغالي.

اللهم تقبل شهداء الإمارات الذين ضحوا بأرواحهم من أجل إعلاء كلمة الحق، وارتقوا إلى جنان الخُلد في ميادين الشرف والرجولة والعز والبطولة.

سعيد عبدالله الخوري

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا