• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

احتفالات في ألمانيا.. والصمت يخيم على فرنسا

هوميلس: أحلم بالعودة إلى «ماراكانا» لخوض نهائي المونديال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 يوليو 2014

عانى المدافع ماتس هوميلس، نزلة برد وارتفاعا في درجة الحرارة لعدة أيام، لكن هذا لم يمنعه من الارتقاء عاليا، ليمنح ألمانيا الفوز على فرنسا والتأهل إلى قبل نهائي كأس العالم لكرة القدم أمس الأول. وسجل هومليز الهدف الوحيد لألمانيا التي فازت 1 -صفر على فرسنا في دور الثمانية على ستاد ماراكانا بعدما ارتقى أعلى من الدفاع، ليحول ركلة حرة نفذها توني كروس داخل الشباك بضربة رأس في الدقيقة 13.

وكان هوميلس سجل هدفا بضربة رأس أخرى في بداية مشوار بلاده أمام البرتغال ليصبح أحد الأسلحة الهجومية غير المتوقعة في المنتخب الألماني. وقال هوميلس: «هذا ليس سراً، حالفني الحظ بالوقوف في المكان المناسب».

وغاب هوميلس عن مباراة دور الستة عشر أمام الجزائر بعد إصابته بنزلة برد عانى منها عدة لاعبين أيضا في الفريق الألماني. وتعافى زملاء هوميلس سريعاً من البرد، لكن المدافع أصيب بحمى وارتفعت درجة حرارته مما استلزم عدة أيام لشفائه وتأجيل قرار مشاركته أمام فرنسا منذ البداية. لكن هومليز (25 عاما) الذي يشارك في كأس العالم لأول مرة حجز مكانه في دفاع ألمانيا التي تأمل في الفوز باللقب للمرة الرابعة في تاريخها.

وقال هوميلس: «أعتقد أننا نقدم نوعية الأداء الذي سيمنحنا فرصة من أجل الفوز، كنا نعلم أن منتخب فرنسا ضمن الفرق الكبرى ولن تكون مجرد نزهة». وأضاف: «لم تكن مباراة مثالية، لكنها كانت جيدة للغاية وأعتقد اننا نستحق التأهل».

ويحلم قلب دفاع ألمانيا هوميلس صاب هدف التأهل إلى نصف نهائي كأس العالم 2014 أمام فرنسا (1-صفر) بالعودة إلى ملعب ماراكانا لخوض النهائي المنتظر. وقال هوميلس (25 عاما) الذي سجل برأسه هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 13: «مشوارنا رائع حتى الآن في المونديال، آمل ألا تنتهي مسيرتنا قريباً وأن نعود إلى هنا الأحد المقبل» موعد المباراة النهائية.

وستلتقي ألمانيا في نصف النهائي الرابع على التوالي لها مع الفائز من مواجهة البرازيل وكولومبيا التي تقام لاحقا. وأقر لاعب بوروسيا دورتموند الألماني انه تعرض للإرهاق في حرارة ريو دي جانيرو (28 مئوية) بعد تعافيه من الانفلونزا مطلع الأسبوع الحالي ما أجبره على الغياب عن مباراة الجزائر في الدور الثاني: «اضطررت لشرب الكثير من المياه بعد المباراة، لكن الأمور سارت بشكل جيد في النهاية».وجاء الهدف الوحيد في المباراة التي لم يسيطر عليها أي فريق عندما نفذ توني كروس ركلة حرة ليحول هوميلس الكرة بضربة رأس داخل الشباك في الدقيقة 13. وواصل مانوير نوير حارس ألمانيا تألقه ليتصدى لتسديدة قوية من المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة في اللحظات الأخيرة. وأصبح المنتخب الألماني أول فريق يصل قبل نهائي كأس العالم أربع مرات متتالية وسيتقابل في الدور التالي مع البرازيل الدولة المضيفة. وقال فيليب لام قائد ألمانيا: «لم تكن الأمور سهلة، الأجواء كانت حارة للغاية، خاصة تحت أشعة الشمس، أدينا المهمة كفريق». وأضاف: «لعبنا بتنظيم جيد، الفريقان جيدان، سجلنا الهدف الأول واضطر المنافس للهجوم، كان من الواضح أننا لن نواجه منافسا سهلاً في دور الثمانية». ويجب على ألمانيا تحت قيادة المدرب يواكيم لوف ان تلعب بشكل أفضل كثيرا اذا أرادت الوصول الى أول مباراة نهائية منذ 2002. وتقدمت ألمانيا مبكرا بفضل هوميلس الذي ارتقى أعلى من رفائيل فاران مدافع فرنسا ليضع الكرة برأسه في الشباك ويرفع رصيده إلى هدفين في البطولة الحالية. واحتاجت فرنسا لبعض الوقت كي تعود إلى أجواء اللقاء لكنها كادت أن تتعادل في الدقيقة 34 عندما سدد ماتيو فالبوينا كرة من مدى قريب، لكن نوير تصدى لمحاولته ببراعة. ولم يظهر الفريقان بشكل جيد لكن فرنسا كانت أقل بكثير من ألمانيا أغلب فترات اللقاء. وضغطت فرنسا بقوة من أجل ادراك التعادل في اخر ربع ساعة لكن نوير تصدى لكل المحاولات. وسينتظر كلوسه لمباراة أخرى على الأقل من أجل الانفراد بصدارة هدافي كأس العالم عبر تاريخ البطولة. ويتقاسم كلوسه حاليا قائمة هدافي النهائيات عبر تاريخها مع رونالدو المهاجم السابق للبرازيل برصيد 15 هدفا لكل منهما.

وبعد نهاية المباراة احتفل عشرات الآلاف من الجماهير الألمانية، بتأهل «الماكينات» إلى الدور قبل النهائي عقب فوزه الصعب 1- صفر على نظيره الفرنسي في دور الثمانية، وشهدت المدن الألمانية احتفالات صاخبة ابتهاجا بتأهل المنتخب الألماني للدور قبل النهائي للمرة الثالثة عشرة في تاريخه والرابعة على التوالي حيث انطلقت صيحات الجماهير في العاصمة برلين والعديد من المدن الألمانية عقب إحراز المنتخب الألماني لهدفه الوحيد بضربة رأس متقنة من المدافع ماتس هوميلس في الدقيقة 13، ليقود منتخب الماكينات للتأهل إلى المربع الذهبي. وازدادت صيحات الجماهير بعدما أطلق حكم المباراة الأرجنتيني نيستور بيتانا صافرة النهاية، حيث رقصت الجماهير في الشوارع، وهتفت ولوحت بالأعلام الألمانية السوداء والحمراء والذهبية، في درجة حرارة معتدلة. في المقابل، كانت العاصمة الفرنسية باريس تموج بأعلام فرنسا الزرقاء والبيضاء والحمراء، قبل انطلاق المباراة، ولكن سرعان ما اختفت هذه الأعلام عقب انتهاء اللقاء. وساد هناك هدوء غريب في الساحات باستثناء وسط المدينة، حيث ظل هناك البعض من الجماهير الفرنسية تتحسر على الفرص التي سنحت للمنتخب الفرنسي خلال المباراة والتي لم يستغلها نجوم الفريق الأزرق جيدا. وشاهد الآلاف من الجماهير الفرنسية المباراة عبر شاشات عملاقة في العديد من الساحات العامة بباريس والمدن الأخرى. (عواصم - وكالات)

كلوزه: «ماراكانا» ستاد أسطوري

أبدى ميروسلاف كلوزه نجم هجوم المنتخب الألماني لكرة القدم إعجابه الشديد بمدينة ريو دي جانيرو وستاد «ماراكانا» العريق الذي خاض عليه الفريق المواجهة مع المنتخب الفرنسي أمس الأول في دور الثمانية بكأس العالم 2014 بالبرازيل. وتغلب المنتخب الألماني على نظيره الفرنسي 1-صفر في ستاد «ماراكانا» بمدينة ريو دي جانيرو في دور الثمانية للمونديال البرازيلي وحجز الفريق مكانه في المربع الذهبي للبطولة. وقال كلوزه إن مدينة ريو دي جانيرو وستاد ماراكانا يتسمان بالعراقة وأنه ستاد أسطوري بالفعل. وأوضح اللاعب المخضرم: «لا نبالي كثيراً بما هو مقبل ولكن المنتخب البرازيلي يخوض البطولة على أرضه». وأضاف: «نود التأهل للنهائي.. سندرس المنتخب المنافس الذي سنواجهه في المربع الذهبي وناول استرجاع قوانا.. نحن عازمون على التأهل».(ريو دي جانيرو - د ب أ)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا