• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

ينتظر «لقاء العمالقة» بفارغ الصبر

حبيب إلياسي: كأس العالم برازيلية رغم وداع نيمار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 يوليو 2014

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

عبر الفنان الإماراتي حبيب إلياسي عن سعادته الكبيرة بفوز فريقه الذي يعشقه منذ الصغر، وهو «السامبا»، وذلك بعد فوز المنتخب البرازيلي على نظيره المنتخب الكولومبي بهدفين مقابل هدف في المباراة التي أقيمت مساء أمس الأول، ويقول: يستحق «السامبا» أن يصل إلى نصف نهائي كأس العالم 2014، فمنذ أن بدأت مباريات المونديال، وأنا على ثقة كبيرة بأن البرازيليين سيخطفون لقب المونديال هذا العام، وستكون 2014 سنة تاريخية كروية على شعب البرازيل، لسببين، الأول أن البرازيل هي البلد المستضيف لكأس العالم، والآخر هو فوز «السامبا» باللقب.

ويتابع: كنت في غاية السعادة عندما حقق «السامبا» فوزاً مهماً على المنتخب الكولومبي، بهدفين مقابل واحد، الأول بتوقيع نجمي المحبب في منطقة الدفاع تياجو سيلفا، والثاني من صخرة الدفاع ديفيد لويز الذي فاجأ الكولومبيين والمشاهدين بقذيفة مدوية من المدى البعيد، ورغم المجهود الخيالي لمهاجمي «السامبا» وعلى رأسهم نيمار، فإن الفوز في هذه المباراة حمل توقيع مدافعي «السامبا»، ليكون يوم تأهل البرازيليين «ليلة المدافعين» بامتياز.

وينتظر حبيب إلياسي موعد «السامبا» مع «الماكينات» في مباراة «مربع الذهب» يوم الثلاثاء المقبل، ويقول: رغم أن منتخب «الماكينات» الألماني لا يُستهان به، خصوصاً في هذا المونديال، حيث أظهر تفوقاً وبراعة كبيرة في المباريات التي خاضها في السابق مع منتخبات عالمية أخرى، وبصراحة يستحق «الماكينات» التأهل إلى الربع النهائي بعد فوزه المستحق على نظيره المنتخب الفرنسي، فإنه يتوقع أن يكون النصر حليف «السامبا».

ويضيف: أنتظر هذه المباراة بفارغ الصبر لأنه سوف يكون «لقاء العمالقة»، حيث ستزداد حماستي وتشجيعي لـ«السامبا»، معترفاً في الوقت نفسه أنه سيعيش لحظات من القلق والخوف الكبيرين في هذه المباراة، خصوصاً بعد أن ودع نجم منتخب البرازيل المهاجم نيمار كأس العالم المقامة حالياً في بلاده، إثر إصابته بكسر فقرة في العمود الفقري خلال المباراة التي خاضها مع فريقه ضد كولومبيا في دور الثمانية، لكنه يثق في فريق «السامبا»، الذي لن يخذل جمهوره الكبير من مختلف أنحاء العالم.

ويشير إلياسي إلى أن من المتابعين لـ«الساحرة المستديرة» بشكل كبير، إذ يتابع أغلب البطولات العالمية والدولية، وكذلك الدوري المحلي في دولة الإمارات، كما أنه يتابع مباريات عديد من المنتخبات المهمة في «العرس الكروي» الأشهر في كرة القدم، وهو كأس العالم مثل الأرجنتين، وهولندا وإسبانيا التي خرجت مبكراً من السباق الكروي الأضخم في العالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا