• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

المحترفون الكوريون في دورينا يتحدثون عن النهائي

كيونج: العين فريق كبير وأتوقع «مواجهة مثيرة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 نوفمبر 2016

وليد فاروق (دبي)

لم يتبقَّ سوى 90 دقيقة ويعرف لقب بطولة دوري أبطال آسيا 2016 مكانه، من بين ناديي العين وتشونبوك الكوري الجنوبي، بعدما انتهى لقاء الذهاب بنتيجة ليست سيئة لزعيم الكرة الإماراتية الذي بات عليه تجاوز مباراة السبت بتحقيق الفوز بهدف نظيف ليضمن بقاء اللقب القاري الغالي في الإمارات، محققاً اللقب الثاني في تاريخه بعد لقبه الأول الذي حققه موسم 2003.

ولأنها المباراة الفاصلة، حاولنا أن نعرف كيف يفكر الطرف الآخر، وما طريقته لخوض هذه المباراة، فاستطلعنا آراء بعض ممَن يعرفون فريق تشونبوك جيداً، بل وينتمون إلى كرة القدم الكورية، ويعلمون أيضاً قدرات الكرة الإماراتية بصفة عامة وفريق العين بصفة خاصة، فلم نجد أفضل من لاعبي كوريا الجنوبية المحترفين في دوري الخليج العربي الذين يشغلون المركز الثاني في قائمة أكثر اللاعبين الأجانب وجوداً في دورينا بعد اللاعبين البرازيليين.

ويوجد في دورينا 6 محترفين كوريين يلعبون في صفوف 6 أندية محلية، تعرفنا من خلالهم على أداء الكرة الكورية حيث توحدت فيهم جميعاً سمات الثبات والالتزام والهدوء والسرعة وأيضاً الانضباط، وهي صفات اللاعب الكوري الجنوبي بصفة عامة.

في البداية يري كيونج كوون محترف فريق الأهلي -وبكلمات إنجليزية بسيطة- أن المواجهة ستكون قوية ومثيرة بين الفريقين، وأن تحديد الفائز باللقب القاري مسألة في غاية الصعوبة، بغض النظر عن نتيجة مباراة الذهاب التي انتهت لمصلحة فريق تشونبوك، إلا أن الاعتماد على هذه النتيجة لن تكون حاسمة أو مرجِّحة لأبناء جلدته، لأن العين فريق كبير ومنافس قوي.

وأشار من واقع خبرته الكبيرة بفريق تشونبوك، الذي كان يلعب في صفوفه قبل انتقاله مباشرة إلى صفوف «الفرسان»، إلى أن الفريق الكوري لن يعتمد كثيراً على نتيجة مباراة الذهاب، خصوصاً أنها نتيجة ليست مطمئنة، ولا يمكن الجزم بأنها قادرة على ترجيح كفة الفريق، وفي نفس الوقت لن تكون مهمة سهلة على فريق العين الذي سيكون لزاماً عليه محاولة تعويض تأخره بتحقيق الفوز، وفي نفس الوقت الحفاظ على شباكه من عدم استقبال أهداف.

وأكد كيونج أنه قضى سنوات في صفوف فريق تشونبوك، ويدرك مدى رغبة اللاعبين في حسم اللقب القاري لمصلحتهم بعد لقبهم الأول الذي حققوه العام 2006، خصوصاً أن اللقب عاند الفريق في الأعوام التالية، خصوصاً في موسم 2011، مشيراً إلى أنه شارك مع الفريق في المواسم التالية في بطولة دوري أبطال آسيا، لكنه لم يحقق اللقب أيضاً.

ورغم محاولات اللاعب إخفاء تحيزه إلى فريقه السابق، فإنه أكد أنه سيكون سعيداً أياً كان الفائز، ففوز العين يؤكد قوة كرة القدم الإماراتية التي يلعب فيها مع الأهلي، ويلفت نظر المسؤولين عن المنتخب الكوري للاعبين المحترفين هنا، خصوصاً أنه النهائي الثاني على التوالي الذي يكون أحد طرفيه فريق إماراتي، بعد وصول فريقه الأهلي للنهائي الموسم الماضي، وفي نفس الوقت فإن فوز تشونبوك يعزز من مكانة الكرة الكورية على مستوى القارة الصفراء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا