• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

أكد أن «ملحمة 2003» حاضرة في ذاكرة الجيل الحالي

جمعة خاطر: «الحلم الآسيوي» بين أقدام اللاعبين الآن!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 نوفمبر 2016

سامي عبدالعظيم (دبي)

أكد جمعة خاطر نجم العين السابق أن أصداء زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس نادي العين الثقافي الرياضي رئيس هيئة الشرف العيناوية، للاعبين بعد تتويج الزعيم بلقب دوري أبطال آسيا للمرة الأولى بتاريخ النادي في 2003 حاضرة في ذاكرة الجيل الحالي من لاعبي العين وينبغي أن تمثل دافعاً قوياً لهم في لقاء السبت الحاسم أمام تشونبوك الكوري الجنوبي وهم يخوضون مواجهة المصير للتتويج بلقب دوري أبطال آسيا.وأشار إلى أن الدعم الكبير والاهتمام اللافت والرعاية الكبيرة من القيادة الرشيدة للقطاع الرياضي تعزز مرحلة التطور الممتازة للرياضة الإماراتية في مجالاتها المختلفة، وتشير إلى أن الدولة تسعى لتحفيز المبدعين في كل المجالات انطلاقاً من الحرص على دعم النجاح وتوفير البيئة المطلوبة لكل ما من شأنه أن يدعم تقدم الدولة ونهضتها.

وأضاف: «لاعبو العين في 2003 يحتفظون بذكريات جميلة رافقت زيارات سموه للاعبين في منازلهم وحرصه على تقديم التهاني إلى ذويهم بمناسبة الإنجاز القاري المشرف الذي يمثل الغايات المرجوة، وهذا الشيء ينبغي أن يكون دافعاً قوياً للجيل الحالي من لاعبي العين والأجيال القادمة ونتمنى أن تكلل هذه الجهود بالحصول على اللقب القاري الذي يعني لحظة جميلة في أنصع صفحات التاريخ وأكثرها شرفاً وأرفعها مكانة».

ورفض جمعة خاطر فكرة التقليل من خطورة تشونبوك الكوري الجنوبي قبل المواجهة المرتقبة والصعبة مساء السبت على استاد هزاع بن زايد وقال إن المهمة لم تنته ولا ينبغي على الإطلاق الحديث عن فرصة مضمونة للتتويج قبل صافرة الحكم، وكل الاحتمالات واردة والثقة الكبيرة بالزعيم لا تنفي رفع أعلى معدلات الحذر لأن الفريق الكوري يسعى إلى اللقب، ولن يتنازل عنه بسهولة للعين، وسيقدم كل ما يملك للحصول على النتيجة المطلوبة في استاد هزاع بن زايد وهذا الشيء يستدعي العمل الكبير على مستوى منظومة الفريق لتحقيق الهدف المطلوب والدفاع عن الحلم الآسيوي باليقظة والحرص والمسؤولية من اللاعبين وحتى الجماهير الغفيرة التي يتوقع أن تغص بها مدرجات الملعب في أمسية للتاريخ.

وأضاف: «أتمنى أن يكون التركيز في أفضل حالاته من اللاعبين أمام الفريق الكوري، والحرص على بلوغ أفضل درجات الجاهزية البدنية والذهنية والحلم الآسيوي تحت أقدام اللاعبين، ونتمنى إعادة المشهد الرائع من المستوى الفني الذي كان حاضراً في لقاء الذهاب على ملعب الفريق الكوري وبقليل من الهدوء والثقة يمكن أن ينجح الفريق في تحقيق هدفه الغالي، وعلى لاعبي العين أن يتذكروا جيداً أن الفريق الكوري قادم للمنافسة على اللقب وليس للدفاع عن نتيجة الذهاب لأنه يدرك أن مصيره أمام هدف واحد كفيل بمنح العين فرصة التتويج».

وشدد جمعة خاطر على أهمية الدور المعنوي المؤثر من الجماهير في النهائي الآسيوي بما يدعم طموحات اللاعبين للمنافسة على اللقب، وهو الأمر الذي يستدعي دعم الفريق في جميع أوقات المباراة والعمل على بث الروح الحماسية وعدم استعجال الفوز، الذي يمكن أن يتحقق في أي لحظة، طالما أن الفريق في حالته المعتادة بالشخصية القوية والعزيمة الرائعة التي كانت حاضرة في ملعب الفريق الكوري.

وقال: «المؤكد أن لاعبي العين لن يدخروا جهداً لإسعاد الجماهير بالنصر المشرف الذي يقودهم إلى منصة التتويج وفي الوقت نفسه احترام طموحات الخصم والحد من خطورته المعروفة في الجانب الهجومي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا