• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

تستهدف الكشف المبكر عن الأمراض القلبية للأطفال في أبوظبي

انطلاق حملة «قلوبنا معكم» الرمضانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 20 يونيو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

دشنت حملة «قلوبنا معكم» التطوعية الرمضانية، حملة طبية واسعة للكشف المبكر عن الأمراض القلبية لدى الأطفال في إمارة أبوظبي بإشراف الفريق الإماراتي الطبي التطوعي وبمبادرة من مصرف الهلال وزايد العطاء وبالشراكة مع المستشفى السعودي الألماني وجمعية دار البر في نموذج مميز للعمل المجتمعي المشترك.

وتهدف حملة «قلوبنا معكم» إلى رؤية واضحة تستهدف زيادة الوعي الصحي المجتمعي بأهم الأمراض القلبية وأفضل سبل الوقاية والعلاج إضافة إلى تعزيز ثقافة العمل التطوعي وترسيخ قيم العطاء وغرس روح المشاركة والتلاحم والتعاضد بين أوساط المجتمع الإماراتي.

وتتمحور الحملة الرمضانية حول استقطاب نخبة من الشركاء الاستراتيجيين القادرين على دعم وتمكين الفريق الطبي التطوعي لمعالجة أكبر عدد ممكن من الأطفال المرضى بالقلب في دولة الإمارات.

وأشاد الدكتور عبدالله شهاب المدير التنفيذي للبرنامج الوطني للتوعية من الأمراض «توعية» أستاذ في جامعة الإمارات ببرنامج جود بالخير ومبادرته الصحية التوعوية التطوعية التي تهدف إلى تقديم الرعاية الصحية والوقائية الأفضل للأطفال ورفع درجة الوعي بين الأسر للمشاركة الفاعلة في الكشف المبكر لاكتشاف الحالات المرضية القلبية في مراحل مبكرة وعلاجها في الوقت المناسب.

وأضاف أن المبادرة تضاف إلى المبادرات الإنسانية للقطاع الخاص انطلاقا من مسؤوليته الاجتماعية في المجالات الصحية لعلاج الحالات المرضية في مراحل مبكرة تجنبا لحدوث المضاعفات.. مؤكداً أن الكشف على قلوب الأطفال من البرامج الهامة والضرورية في ظل انتشار الأمراض القلبية في مختلف الفئات العمرية وأهمية تكاتف الجهود لتبني مبادرات مشتركة توعوية ووقائية تعمل على الكشف المبكر عن الأمراض القلبية ووضع أفضل سبل العلاج والوقاية منها.. مشيراً إلى أهمية توعية الأطفال والأسر للوقاية من الأمراض القلبية من خلال الابتعاد عن عوامل الخطورة في المراحل السنية الأولى من العمر.

وقالت الدكتورة الإماراتية شمسة العور المديرة التنفيذية للبرنامج الوطني للوقاية من الأمراض «وقاية»، إن حملة قلوبنا معكم أطلقت استلهاماً من روح العطاء والخير والتراحم التي يحملها شهر رمضان المبارك، وهي خطوة هامة لتقديم الدعم الطبي والمعنوي والمادي للأطفال المصابين بأمراض القلب الخلقية، لا سيّما أولئك الذين ينتمون إلى عائلات منخفضة الدخل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا