• الخميس 29 محرم 1439هـ - 19 أكتوبر 2017م

تبدأ تسليم المراحل الأولى خلال الربع الأول من 2017

شركات إماراتية تضخ 44 مليار درهم في مشروعات عقارية وسياحية بالعقبة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 نوفمبر 2016

يوسف البستنجي (العقبة، الأردن)

تبدأ الشركات الإماراتية تسليم المراحل الأولى من مشروعات تطوير عقاري وسياحي مملوكة لها في مدينة العقبة الأردنية خلال الربع الأول من العام المقبل، وتتركز في مشروعي مرسى زايد وسرايا العقبة، بحسب المهندس غسان أسعد غانم الرئيس التنفيذي لشركة تطوير العقبة، الذراع الاستثمارية لمنطقة العقبة الخاصة بالأردن، الذي أضاف أن الشركات الإماراتية تمثل أكثر من ثلثي الاستثمارات الأجنبية في منطقة العقبة الخاصة، باستثمارات تتجاوز قيمتها 12 مليار دولار (44 مليار درهم). وكشف غسان أن «إيجل هيلز» الإماراتية ستضخ نحو 10 مليارات دولار في مشروع مرسى زايد، أحد أكبر مشروعات التطوير العقاري والسياحي والخدماتي بالشرق الأوسط، مشيداً بإنجازها 70% من قرية الراحة، ونحو 50% من مشروع سرايا المملوك، مؤكداً أن مشروعات «إيجل هيلز» لاقت إقبالاً كبيراً من الجمهور. وأضاف أنه اعتباراً من منتصف 2017 سيتم افتتاح 4 فنادق، بواقع فندق كل 6 أشهر، اثنين منهما لشركة لشركة «جميرا» الإماراتية، واثنين لشركة «ستاروود». وأكد المسؤول الأردني في حديث للصحفيين، على هامش جولة نظمتها الشركة لوسائل الإعلام خلال الأسبوع الجاري لاطلاعهم على تطورات المشروعات الجديدة، أن دخول الشركات الإماراتية بقوة للسوق الأردني، عزز ثقة المستثمرين الدوليين بجدوى المشروعات المطروحة، مؤكدا أن الاستثمارات الإماراتية تحظى بدرجة كبيرة من الأهمية، ليس بسبب حجم رأس المال الضخم الذي تضخه في هذه المشروعات وحسب، وإنما أيضاً للخبرات الكبيرة والعلاقات الدولية المهمة لهذه الشركات، ما يسهم في تعظيم القيمة المضافة للمشروعات المستهدفة.

وقال المهندس غسان أسعد غانم: إن شركة تطوير العقبة استكملت دراسات ومخططات لمشروعات جديدة بـ 4 مليارات دولار، ستطرح مناقصاتها اعتباراً من مطلع 2017 ولمدة 5 سنوات، وذلك في قطاعات متعددة تشمل بنى تحتية. ومن بين المشروعات المستقبلية إنشاء مستشفى عام ومستشفى خاص، إضافة إلى توفير مساحة ترفيهية في مشروع تقدر قيمته الأولية بنحو 30 مليون دينار أردني، إضافة إلى مدينة رياضية على مساحة 850 ألف متر مربع. ويشمل المشروع ملاعب بمواصفات الفيفا العالمية، منها ملعب رئيسي يسع 10 آلاف شخص، وملعبان للتدريب، إضافة إلى فنادق ومراكز صحية.

إلى ذلك، أوضح الرئيس التنفيذي لشركة تطوير العقبة أن الشركة المملوكة مناصفة بين سلطة إقليم العقبة الخاصة والحكومة الأردنية، وتم إنشاؤها باعتبارها الذراع التطويرية والاستثمارية للسلطة، وتتبنى منهجاً أساسياً يقوم على تعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص، وخلق المزيد من فرص الاستثمار والتشغيل، بما يخدم تحقيق التنمية الاجتماعية بشكل متواز مع التنمية الاقتصادية في منطقة العقبة الخاصة.

وقال غانم: إن الشركة تعمل على تطوير كل البنى الأساسية في المدينة لتحقيق أكبر دعم ممكن وقيمة إضافية للمشروعات المطروحة، لافتاً إلى أنه تم رفع الطاقة الاستيعابية لمطار العقبة الدولي إلى 2 مليون مسافر سنوياً حالياً، وأنه تم وضع خريطة طريق لمستقبل المطار حتى عام 2030 باعتباره مرفقاً جوياً استراتيجياً وحاضنة للاستثمارات الخاصة بالصناعات الجوية. إلى ذلك قال نائب رئيس شركة تطوير العقبة، قائم بأعمال مدير عام شركة العقبة للمطارات بشار أبو رمان، إن تطوير مطار العقبة الدولي ينقسم إلى مراحل، بدأت الأولى عام 2009، واستهدفت تحسين المدرجات والمرافق، ورفع الطاقة الاستيعابية إلى نحو 2 مليون مسافر سنوياً، فيما تبدأ الثانية 2018، وتشمل توسعة مراسي الطائرات وإنشاء مبنى مسافرين جديد كلياً، ومرافق للخدمات المساندة باستثمارات إجمالية تقدر بنحو 45 مليون دينار أردني. كما تشتمل الخطة على أن يعمل المطار كحاضنة للقطاع الاستثماري في مختلف أنواع الصناعات الجوية التي يزيد حجمها اليوم على 120 مليون دينار. ومن المتوقع أن يصل عائدها الاستثماري على الاقتصاد المحلي إلى نحو 300 مليون دينار في مدة أقصاها 3 سنوات. وتشمل هذه الاستثمارات، مرفق البداد لصيانة الطائرات الروسية، ومرفق الشحن الجوي، ومبنى الطائرات الخاصة، وأكاديمية الطيران الملكية، أكاديمية «ايلا» لتدريب الطيارين، وأكاديمية الشرق الأوسط لتدريب الطيارين، وفريق صقور الأردن الملكية للأكروبات الذي اشتهر بعروض جوية مبهرة في مختلف الفعاليات العربية والدولية، ونادي الرياضات الجوية الملكي، مشيراً إلى أن هناك طلبات لإقامة العديد من المشروعات في المطار سيعلن عنها في حينه. وبحسب أبو رمان، أكدت التقارير الصادرة أن شركة العقبة للمطارات، الشركة المسؤولة عن تشغيل مطار الملك حسين الدولي، حول حركة المسافرين والطائرات، تعامل المطار مع 118 ألف مسافر قادم ومغادر، 40% منهم مسافرون محليون، كما تعامل مع 2120 حركة جوية عام 2015، فيما تعامل المطار منذ بداية العام الجاري مع 142 ألف مسافر قادم ومغادر مع 2024 حركة جوية. وفي هذا السياق قام مطار الملك الحسين الدولي (مطار العقبة الدولي) بتقديم خدمات إلى 35 شركة طيران عالمية تقوم بالطيران من 13 وجهة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا