• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

كونت ثروتها من ابتكاراتها

جوي مانجانو المرأة التي حولتها ممسحة الأرض إلى سيدة أعمال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 نوفمبر 2016

ترجمة ريم البريكي

عملت جوي مانجانو في فترة مراهقتها بدوام جزئي في مستشفى لرعاية الحيوانات في هنتنغتون، التي ترعرعت فيها، وخلال فترة عملها خطرت على بال جوي مانجانو فكرة عمل طوق للقطط والكلاب يحميها من البراغيث وحوادث دعس السيارات لها ليلاً، إلا أن شركة هارتز ماونتنس قامت بعد عام بتنفيذ منتج مماثل لفكرتها. اليوم تبلغ جوي من العمر 44عاما وتقول أنها تعلمت درسا قيما من ذلك اليوم: وتقول «قلت لنفسي في المرة القادمة أنه إذا كانت لدي فكرة جيدة، لا بد وأن أعرضها للسوق وأطرحها «، وهو ما حدث في العام 1989 حين اتجهت جوي إلى ابتكار ممسحة للأرضيات، واكبت هذه المرحلة طلاقها من زوجها، والتزامها بإعالة أطفالها الثلاثة، لقد لاحظت جوي أن هناك معاناة وسخط من قبل الناس على المماسح المنزلية العادية، ووجدت أن تلك المماسح لا تدوم طويلا، بالإضافة للمعاناة من انحناء الأشخاص أثناء عملية التنظيف، والوقوع في مشاكل صحية..عدا عن استخدام وسائل أخرى مثل الإسفنج والمناشف الورقية للحصول على أرضيات نظيفة تماما وبشكل مرضي.

من هنا وجدت جوي أن الحل في ابتكار ممسحة معجزة، مصنعة من البلاستيك، وتكون قوية وبقبضة متشابكة تسمح للمستخدمين سهولة في تحريكها، وبالإضافة لرأس مصنوع من القطن مصنوعة، حيث تؤمن جوي بأن القطن أكثر ثباتا لمسح الأرضيات. تمكنت جوي من بيع أكثر من خمسة ملايين من المماسح المعجزة في جميع أنحاء العالم، من خلال شركتها، المبدعة في تصميم الممسحة بقيمة تصل إلى كثر من 200مليون دولار، وفي شهر ديسمبر من العام 1999، باعت مانجانو تصاميم بارعة لشبكة تسويق في الولايات المتحدة الأميركية، تقوم على تسويق المنتجات الذكية، والترويج لها، وخلال الإعلان الثاني للممسحة وجدت إقبالا هائلا على شرائها من قبل ربات البيوت، وطلب من جوي تصنيع عدد أكبر من المماسح، بغرض بيعها وتلبية الطلب المتزايد عليها، لتنمو مبيعات الممسحة، وتحول صاحبتها إلى مالكه لشركة مصنعة للعديد من الابتكارات، تمتد مساحتها لنحو 50,000 قدم مربعة، و200 موظف مصنعين للمسحة المعجزة،

وضعت جوي سعرا لتلك السلعة قدرته بنحو 14.99دولار، بالإضافة لتسعة منتجات غيرها، منها شماعات الملابس المغطاة بالمخمل والتي بدورها تحافظ على الملابس من الانزلاق، والحقائب المخصصة لحفظ المجوهرات، وتخزين السلع الهامة.

وذكرت مانجانو العام الماضي، أن شركتها باعت ما قيمته 10 ملايين دولار، من الممسحة المعجزة، وقد تمكنت من تسجيل اثنتي عشرة براءة اختراع لمنتجاتها.

للسيدة مانجانو ثلاثة أبناء هم كريستي، 18 عاما، وهي طالبة في كلية بروفيدانس، وبوبي، ويبلغ من العمر 17 عاما، ووجاكلين، 15 عاما، وتقول عنهم والدتهم إن لكل منهم عمل لأمهم عندما يكون لديهم طموحات لتشغيل مشاريعهم الخاصة، وأوضحت «لقد رأوا الإثارة في قيامي بتصنيع ابتكاراتي من لا شيء، وهم يعرفون أنه إذا كان لدى الشخص أفكار جيدة، فلابد من العمل بحد للوصول للغاية المنشودة، والأفكار حدها السماء». وعلى الرغم من نجاحها الباهر وتحقيقها لأهدافها من خلال ابتكاراتها التي غزت الأسواق العالمية، إلا أنها لا تفكر في البحث عن الراحة والاكتفاء بأمجاد الماضي، حيث تتطلع لابتكارات جديدة تغزو بها السوق مرة أخرى، وتقول عن خطوتها في الاستمرار لا أريد التوقف عن هذا الحد، وهناك منتجات جديدة بانتظار الوقت المناسب لإطلاقها».

مترجم عن nytimes.com

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا