• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

كتبها محمد حمزة للعندليب في أعياد الربيع

«أحلى طريق في دنيتي» غنتها فايزة بعد وفاة حليم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 نوفمبر 2016

القاهرة (الاتحاد)

«ياللي الزمان بعتك ليا، تملا الحياة حب عليا، لا قبل منك قابلني قلب، أرق من قلبك ناداني، ولا بعد منك شغلني شيء، في الدنيا عنك ولو ثواني، يا للي بقيت فرحتي، همستي، دمعتي، أحلى طريق في دنيتي».. مقدمة واحدة من أروع وأجمل ما غنت كروان الشرق فايزة أحمد من كلمات الشاعر محمد حمزة، وألحان محمد سلطان.

وقال الموسيقار محمد سلطان : «عبدالحليم كان عنواناً للإخلاص في عمله، ولديه الوفاء الكافي لعمله، ويقدم كل شيء بإتقان دون اللجوء إلى الابتذال أو الاستسهال، كما يحدث الآن، ولذلك ستظل أعماله خالدة وشامخة للأبد ولن تموت، فهي أعمال ذات قيمة حقيقة، وهذا هو حال القمم الفنية لا تموت وتظل مهما مر من وقت، لذا يستحق عبدالحليم منا كل الحب والتقدير». وأشار إلى أنه يتذكر أن حليم حضر إليه في بيته وهو في عز مرضه في إحدى ليالي الشتاء القارس في شهر ديسمبر 1976 في الساعة الرابعة صباحاً قبل رحلته الأخيرة إلى لندن، وقال: فوجئت بطرق على الباب، ونهضت مسرعاً، وفوجئت بعبدالحليم، وقلت له: أهلاً يا أستاذ شرفتنا، فقال لي: أحضرت لك كلمات أغنية «أحلى طريق في دنيتي» من كلمات الشاعر محمد حمزة، سجلتها على شريط كاسيت، أرجو منك الانتهاء من هذا اللحن، وعندما أعود من رحلة العلاج في لندن أغنيها في حفل أعياد الربيع القادم في 1977، واستمرت زيارة حليم حتى السابعة صباحاً واتفقنا على التفاصيل كافة.

ولفت إلى أنه لحن «أحلى طريق» لفايزة بالمقاطع نفسها التي أوصى حليم بعدم تغييرها بعد وفاة حليم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا