• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

توفر إطار عمل لخدمة القطاع

مذكرة تفاهم بين «الطيران المدني» و«تنظيم الاتصالات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 يوليو 2014

وقَّعت الهيئة العامة للطيران المدني وهيئة تنظيم الاتصالات بالإمارات مذكرة تفاهم لتعزيز سبل التعاون بينهما لخدمة قطاع الطيران بشكل أفضل.

وقع المذكرة سيف محمد السويدي المدير العام للهيئة العامة للطيران المدني، ومحمد ناصر الغانم المدير العام لهيئة تنظيم الاتصالات الأسبوع الماضي في المقر الرئيسي للهيئة العامة للطيران المدني في أبوظبي.

وتتضمن مذكرة التفاهم بين الطرفين إطار عمل متفقاً عليه للتعاون بين الهيئة العامة للطيران المدني وهيئة تنظيم الاتصالات على الصعيد الوطني، إضافة إلى ترتيبات للعمل مع المنظمة الدولية للطيران المدني والاتحاد الدولي للاتصالات لتنسيق خدمات الملاحة الجوية.

وقال سيف محمد السويدي: «تطمح الهيئة العامة للطيران المدني إلى العمل عن كثب مع هيئة تنظيم الاتصالات لضمان تلبية خدمات الملاحة الجوية لاحتياجات المطارات، وخطوط الطيران، ومزودي خدمات الملاحة الجوية، ومنظمات البحث والإنقاذ على نحو آمن، وذلك لتحقيق رؤيتنا في الحصول على نظام طيران مدني آمن ودائم في الإمارات».

ومن جانبه، قال محمد الغانم، «يعد توفير اتصالات سريعة وموثوق فيها، وفوق كل ذلك آمنة، أمراً لا غنى عنه في قطاع الطيران، ويعكس توقيع مذكرة التفاهم هذه نية كل الأطراف المعنية للعمل عن كثب لتحقيق هذا الهدف. وسعياً لتحقيق التميز العالمي، يجب أن تعمل أنظمة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التي يعتمد عليها قطاع الطيران في الإمارات بأعلى المعايير الممكنة».

وبين أن هيئة تنظيم الاتصالات تسعى إلى العمل الحثيث مع الهيئة العامة للطيران المدني، والاتحاد الدولي للاتصالات، والمنظمة الدولية للطيران المدني، لضمان توفير خدمات الملاحة الجوية الأكثر تطوراً في العالم، إضافة إلى الخدمات الأخرى.

ويمثل ضمان توافق خدمات الملاحة الجوية مع المعايير الدولية والممارسات المثلى جزءاً من الاتفاقية، إضافة إلى ضمان اطلاع كلٍّ من الهيئة العامة للطيران المدني وهيئة تنظيم الاتصالات على متطلبات الشركاء الاستراتيجيين في قطاع الطيران بالإمارات لتوفير الخدمات المطلوبة، ويعتبر الشركاء الاستراتيجيون مجموعة كبيرة من المنظمات، مثل وحدات خدمات الحركة الجوية، ووحدات خدمات البحث والإنقاذ، وخطوط الطيران، والمطارات، والجهات الأخرى المعنية بتوفير الملاحة الجوية الدولية أو تحسينها.

وأكدت الهيئة العامة للطيران المدني وهيئة تنظيم الاتصالات على التزامهما بالحفاظ على سبل التعاون والمشورة المستمرة بينهما بانتظام. (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا