• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«المخرج العجوز» يصور قضية دريفوس في بولندا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 يوليو 2014

قد يصور المخرج الفرسي - البولندي رومان بولانسكي جزءاً من فيلم «قضية دريفوس» في بولنـدا بلــده الأم، على ما أعلن توماس دابروفسكـي المكلــف بتنظيـم هذا الإنتاج الجديد المقرر في عام 2015.

وقال دابروفسكي لوكالة فرانس برس إن بولانسكي يرغب كثيراً بتصوير الفيلم في بولندا البلد العزيز جداً عليه، مشيراً إلى أن القرار النهائي بشأن بولندا لم يتخذ بعد، ورهن بمسائل قضائية مرتبطة بمذكرة توقيف أميركية صادرة عن محكمة في كاليفورنيا في حق بولانسكي.

وأوقف المخرج البالغ ثمانين عاماً في سويسرا عام 2009 بموجب مذكرة توقيف صادرة في إطار القضية نفسها ووضع في الإقامة الجبرية لمدة سنة.

وقرر القضـاء السويسري في نهاية المطاف عدم تسليمه إلى الولايات المتحدة عام 2010.

وقد يعين بولانسكي، بافيل اديلمان مديراً للتصوير، وهو من معاونيه المفضلين، والذي صور خصوصاً فيلم «لو بيانيست» والديكور إلى آلن ستارسكي الذي عمل خصوصاً على هذا الفيلم، الذي حاز جائزة أوسكار عام 2003 على ما قال دابروفسكي للإذاعة البولندية العامة.

وأضاف: «لم نختر بعد الممثلين، لكنهم سيكونون على الأرجح بريطانيين وأميركيين».

وقضية دريفوس في ظل الجمهورية الثالثة في فرنسا أحدثت انقساماً كبيراً في المجتمع الفرنسي حول اتهام الكابتن الفريد دريفوس، وهو فرنسي بالخيانة وتبرئته في نهاية المطاف.

وذكرت وسائل إعلام بولندية أن بولانسكي استأجر شقة في كراكوفا.

(وارسو - أ ف ب)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا