• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

فنون إسلامية في الهند

السيوف والأسلحة الهندية صنعت مجداً وحمت حضارة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 يوليو 2014

د. أحمد الصاوي (القاهرة)

ربما لم يرتبط اسم أحد الأمصار الإسلامية بصناعة الأسلحة البيضاء، مثلما ارتبط اسم الهند فها هو عنترة بن شداد يشير في قصائده لبيض الهند، وهي تقطر من دمه، ومن جهتهم منح العرب السيوف اسماً مشتقاً منها وهو المهند، وذلك ضمن أسماء كثر للسيوف في معاجم العربية. ورغم الشهرة التليدة للهند القديمة في صناعة الأسلحة من السيوف والخناجر، إلا أن جيوش الهند لم تفلح في حماية استقلالها، لكن مهما يكن من أمر، فقد حافظت الهند على سمعتها كبلد منتج للأسلحة البيضاء في عالم العصور الوسطى، ليس فقط لرسوخ قدم التقاليد الصناعية القديمة، ولكن أيضاً لأن العناصر العسكرية تناوبت حكم الهند، سواء أكانوا من عناصر الترك، أو الأفغان أو المغول، وبالنسبة لتلك النخب العسكرية لم تكن الأسلحة تستخدم فقط في المعارك، بل أيضاً كزينة رسمية في التشريفات باعتبار أن السلاح هو زينة الرجال.

وشهدت صناعة السيوف بالهند تطوراً كبيراً تحت حكم المسلمين، فاختفى سيف الهند التقليدي المستقيم النصل الثقيل الوزن مفسحاً المجال لتصدر السيف الخفيف المقوس النصل، والذي كان يلائم استخدام الفرسان المحاربين ،ومع تأثر خفيف بسيف الراجبوت المستقيم المعروف باسم خاندا وسيف الهندوس التقليدي المعروف بتسميته خوكاري أنتجت الهند الإسلامية أشهر سيوفها المعروف باسم شمشير، وكان في حقيقة أمره محض تطوير مدروس لسيوف أتراك السهوب الآسيوية.

المعاركك الحربية

ومما له دلالته على مكانة الأسلحة وصناعها أن جلال الدين أكبر السلطان المغولي الشهير كان يستخدم في استقبالاته الرسمية 30 سيفاً لكل منها اسمه المعروف به، فضلاً عن 40 سيفاً أخرى يستخدمها في معاركه الحربية، وقد جاء ذكر مسميات ومواصفات هذه السيوف جميعها في مخطوط يعرف باسم نيهانج نامه، ويعود تاريخه للقرن الحادي عشر الهجري.

ولم تخلد كتب التاريخ أسماء السيوف فقط، بل وكذلك صناعها الذين عملوا في خدمة البلاط المغولي، ومما يستحق الالتفات أن سيوف الهند والخناجر أيضاً كانت تباع في الأسواق، باعتبار أن أنصالها من الصلب الدمشقي الصقيل، بينما الحقيقة أن سبائك الصلب كانت تحمل من الهند إلى دمشق ليقوم الصناع هناك بصياغتها أنصالاً وسقايتها، ولذلك عرفت أنصالها بالدمشقية. وتعتبر صناعة الخناجر من أهم صناعات الأسلحة في الهند الإسلامية، وكانت تستخدم بشكل رئيس كجزء من أزياء الرجال المعتبرين في إدارة الدولة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا