• الأحـد 26 رجب 1438هـ - 23 أبريل 2017م
  04:22     الأسرى الفلسطينيون ينهون اسبوعا من الاضراب عن الطعام داخل السجون الاسرائيلية    

أقيم في المسرح الوطني بمشاركة 22 فناناً

«موهبتي» معرض تشكيلي يحاكي الطبيعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 يناير 2015

أشرف جمعة (أبوظبي)

افتتح أمس في المسرح الوطني في أبوظبي معرض فني بعنوان «موهبتي» ضم 45 لوحة لاثنين وعشرين فناناً من طلاب المرسم الحرّ.

وقالت الفنانة التشكيلية خلود الجابري التي افتتحت المعرض: «كنت أول طالبة في المرسم الحر في المسرح الوطني وبين جدرانه رسمت لوحاتي الأولى واليوم أجدني بين مجموعة من الفنانين الذين صهروا أنفسهم في حرارة اللوحة، وانتشوا باللون، فقدموا المضمون في قالب معبر أصيل»، مشيرة إلى أن المستقبل الزاهر في عالم الرسم «سيكون لهؤلاء الذين تفننوا في تشكيل لوحات على هذا المستوى المبدع».وشهد الافتتاح عدد من الشعراء والكتاب والفنانين ولفيف من المهتمين بالفن التشكيلي.

وقال الشاعر سالم بوجمهور إن الأعمال التي شاهدها في المعرض «لا تقل جمالاً عن الشعر، فهي من وجهة نظره قصائد مكتوبة بلغات أخرى لا تتكلم، لكنها تستطيع إيصال رسالتها من بحر الدهشة وغابات اللون الكثيفة»، فيما أشار الشاعر محمد البريكي إلى أن طلاب المرسم الحر في المسرح الوطني «قدموا تجارب مسكونة بالحلم، تسافر بالجمهور إلى ما وراء الطبيعة، وتعبر عن نفسها من دون الحاجة إلى من يشرح كنهها».

ومن بين الرسامات المشاركات في المعرض الإماراتي فداء الغنيمي، التي أكدت أنها وجدت في المرسم الحر «الواحة الظليلة التي تمدها بأسباب الحياة خارج نطاق الزمان والمكان»، والسورية لما البيطار التي عبرت عن ارتباطها بالتراث المحلي الإماراتي في ثلاث لوحات، مشيرة إلى أنها ستواصل مشوارها مع الرسم في المرسم الحر حتى تنضج موهبتها، واليمنية منى العيدروس التي قالت إنها لم تكن تتوقع الثناء الكبير من الجمهور والفنانين.

أما الرسامة الإماراتية آمنة الحمادي، فقالت: «رأيت الربيع بزهوره المتفتحة وألونه المبهجة في أغلب اللوحات التي جاءت كمجسمات تحاكي الطبيعة، وتعني بالتدرجات عبر أشكال متخيلة أضفت على الواقع شيئاً من البهاء».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا