• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

هل يعني انشطاراً في بنية الفرد النفسيّة؟

السيلفي.. وحيداً وسط الجموع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 نوفمبر 2016

سعيد بنگراد

تحدث التحليل النفسي طويلا عن فضاء داخلي يستوعب انفعالات الذات ضمن دوائر محددة في «أنا» و«أنا أعلى» و«هو»، وهي «أنَوات» تتداخل فيما بينها ضمن إيقاع سلوكي عام يتحدد مضمونه استنادا إلى ما تقتضيه إكراهات الأخلاق في الفضاء العمومي، واستنادا إلى ما تحقق من الرغبات وما تسرب منها إلى دهاليز مظلمة ستتحكم لاحقا في جزء كبير من السلوك الإنساني. يتعلق الأمر ببنية نفسية عامة لا تستطيع «الأنا»، الوسيط الإرادي، أن تتوقع دائما بشكل واع كل ممكناتها في الممارسة اليومية. فالعلاقات بين مقتضيات كل دائرة لا تتحقق دائما بشكل يقود إلى بناء فرد يوازي، بشكل سليم، بين الطاقات النفسية الهوجاء داخله وبين ما يوده الرقيب الخارجي ويفرضه. وتلك واجهة من واجهات حضورنا في العالم، إنها واحدة عند جميع الناس، ولكنها تتفاوت وتختلف حسب طبيعة السقف الثقافي الذي يحتضنها.

لعب برّاني

وضمن هذا الإيقاع السلوكي العام نتحدث اليوم عن انشطار جديد لحق هذه البنية هو ما يجسده «السيلفي»، حيث أصبح «التصوير الذاتي» جزءا من ذاكرة جَسَد يموت ببطء بالمباشر في كل لقطة. فلا غاية من هذا «اللعب» سوى الاحتفاء بالجسد في غطائه الظاهر من خلال استنساخ لا يتوقف أبدا. فمن خلال هذه الممارسة يمكن الحديث اليوم عن «أنا رقمية»، لا معادل لها في الواقع، بل هي نتاج سيلفيات تكتفي بوضع الفرد في مواجهة مع نفسه في ما يشبه «عشق الذات لنفسها»، أو ما تسميه إلزا غودرا «اللذة السيلفية» (1) التي تعبر عن متعة «عفوية» تتم في اللحظة خارج إكراهات النظرة، وخارج كل الدلالات التي تضعها العين في اللقطة. فالثابت في الوجود هو «الأنا» حين تُصور ذاتها لا حين تعيش هذه اللحظة.

بل يمكن القول إننا شهود في «هذا العصر البصري»، بتعبير ريجيس دوبريه، على ظهور زاوية جديدة للنظرة لا تستمد جماليتها (دلالاتها) من موقفها من الموضوع الممثَّل، وإنما من قدرتها على الانزياح عن أعراف التمثيل ذاته. فليس هناك عين تأتي إلى الجسد من خارجه، بل هو من يتأمل ذاته في ما يشبه «الاستمناء الذاتي». ذلك أن الصورة في السيلفي تكتفي باستثارة الحضور التلقائي للجسد المصوَّر خارج أي تأطير، أي خارج أي وَسْم دلالي عدا «فرجة» اللعب ذاته. ووفق هذا «التأطير» لن تكون الصورة موجهة إلى أي شيء آخر غير «متعة» التصوير وحدها، فهي لا تمتلك جمالية الفوتوغرافيا أو رمزية الرسم، ولا تَدَّعي القدرة على إسقاط رداء بصري على انفعال أو حالات وجدانية مخصوصة.

بعبارة أخرى، يقود هذا الانشطار إلى مداعبة برّانية للذات تتم من خلال تمثيل بصري لا يَعْرِض المصوَّر على الخارج، وإنما يوجهه إلى تلبية ما توده «أنا» لا تستكشف العالم إلا من خلال ممكنات وجودها داخله. فالعين لا «ترى»، إنها تتأمل ذاتها داخل «فرجة» ذاتية لا تَنْبَني على نظرة تُعيد بناء ما تراه، بل تركض باستمرار وراء تمثيل مباشر «لانفعالات» بصرية لا ترتبط بلحظة تؤبد «الجوهر»، بل تتشبث بالعابر في الزمن وفي الجسد المصور على حد سواء. ففيما هو أهم من الجسد وأشد وقعا منه، هناك الصورة، أي الحسي في العين، كما هو الحسي في الحقائق: لا يفتخر الناس باحتفاظهم بأسرار من يحبون أو يكرهون، بل يسارعون إلى الكشف عنها، إنه زمن العراء والعري والفضيحة. يتخلى الناس بسهولة عن حميميتهم كما يتخلصون من غطائهم الخارجي، استنادا إلى ذلك، «لن تكون الحرية الفردية، في زمن السيلفي، هي ألا يقول المرء أي شيء عن نفسه، بل إن يقول كل شيء عن الآخرين: فقليل من الأسرار يمكن أن يصمد في وجه دكتاتورية الشفافية هاته» (2)، إن «الحياة الخاصة شذوذ»(3) داخل النت. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا