• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

خطبة الجمعة تشيد بمبادرة «سقيا الإمارات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 يوليو 2014

أشاد خطباء المساجد، خلال خطبة الجمعة، بمبادرة «سقيا الإمارات»، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتوفير مياه الشرب النظيفة لخمسة ملايين شخص في البلدان التي تعاني نقص المياه، موضحين أن الصدقة جانب مهم من حياة المسلم، وأن أفضل الصدقة سقى الماء، كما ورد عن رسولنا الكريم.

 وأشارت الخطبة إلى أهمية المياه، باعتبارها أصلاً من أصول الحياة التي لا غني عنها، وأن توفير المياه النظيفة وتخفيف معاناة هذا العدد الكبير من البشر يعد عملاً جليلاً.

وتناولت الخطبة أهمية المشاركة في المبادرات والأعمال الإنسانية التي تهدف إلى مساعدة الآخرين على تخطي الصعاب والمحن التي فرضتها عليهم الظروف الحياتية العسرة، لما لذلك من أهمية قصوى في نشر أواصر السلام والمحبة بين البشر وعددت فضائل العمل الخيري التي من شأنها أن ترسخ أسس التقارب بين الحضارات والشعوب وتنزع فتيل الأزمات، لاسيما في ظل الظروف الاجتماعية والسياسية الملتهبة التي تضرب أجزاء واسعة من العالم في الوقت الراهن. 

وأبرزت الخطبة أن المبادرات الإنسانية عمل صالح يحبه المولى ويباركه، كما أن المشاركة في عمل الخير أمر محمود وواجب على كل مسلم، كما أن المساهمة في حفر الآبار وتجهيز المضخات ومعدات التنقية المطلوبة لتيسير وصول المياه إلى محتاجيها صدقة جارية يجب أن يحرص عليها كل مسلم، وأن إطلاق المبادرة خلال شهر رمضان يضاعف أجر كل مشارك في الخير، موضحة أن مبادرات العمل الخيري والإنساني تساهم بشكل فاعل في إظهار الوجه السمح للدين الإسلامي.

كما أكد الخطباء أن من يشارك في مبادرة «سقيا الإمارات» كمن يساهم في وقف خيري، وأن من سعى إلى توفير الماء بحفر بئر أو وقفه سقيا له أجر كبير، وابرزوا الدور الإيجابي والفعال الذي يلعبه الوقف باعتباره من أروع ما جاء به شرعنا، إذ له ثواب عظيم يجري لصاحبه إلى يوم القيامة، وانطلاقاً من هذه المبادئ العظيمة حرصت القيادة الرشيدة على تعزيز وترسيخ هذا المبدأ العظيم في نفوس أفراد الشعب الإماراتي كافة فأمرت بالوقف، وحثت على تشجيعه بين الناس، وسنت القوانين التي تنظم أعماله لما لهذه المبادرات من نفع كبير يعود على المجتمع وعلى الشعوب المحتاجة.

ويعد مبدأ التكافل الإنساني عنصر مهم في شخصية المسلم يقوم على الرؤية الخيرة التي تجد سندها القوي وأساسها المتين في مرتكزات ديننا الإسلامي، كما أن قيم المجتمع الإماراتي النبيلة التي تستمد مثلها الأعلى وقدوتها من قناعات قيادتنا الرشيدة بأن الإمارات هي أرض الخير، وأن المواقف الإنسانية الجليلة ستنطلق دوما من أبناء زايد الخير إلى الدول المحتاجة كافة في شتى بقاع الأرض كانت هي الحافز وراء العديد من المبادرات الخيرية التي بدأت من الإمارات. (دبي - وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض