• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

احذر التعامل مع الإنسان المؤدب أكثر من اللازم!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 11 فبراير 2016

القاهرة ــ علاء سالم

تجمعنا المناسبات باستمرار مع أناس يتمتعون بقدر عال من اللطف والأدب الجّم، من دون سابق معرفة، وحينذاك تدور العديد من الأسئلة داخل رؤوسنا، هل من مصلحة وراء توددهم المبالغ فيه؟ أم أنهم يحاولون الإيحاء لنا بأشياء قد نجهلها...؟ أم أن هذا السلوك تعبير عن شعور حقيقي لديهم...!

في محاولة للإجابة عن تلك التساؤلات، بينت نتائج بحث، نشر مؤخراً، أنه من الأفضل أن نكون حذرين تجاه سلوك هؤلاء الناس. فمن الصعب الفصل بين المجاملات العامة والأدب الاجتماعي، ولكن إذا قدم لك شخص ما في أي مكان إطراء أو مجاملة من دون معرفة سابقة أو مناسبة أو حتى سبب يحتم تلك المجاملة، فاعلم أن تلك علامة لسوء نية.

الاجتماع السنوي لجمعية برمجة الصوتيات واللغويات «AMACL» في بكين، توصل العلماء من خلال تحليل السمات الشخصية للفاعلين الرئيسيين وقادة الدول التي دخلت الحرب العالمية الأولى عبر آلية المحاكاة، أن الأشخاص الذين كان لديهم إفراط في المجاملات والآدب العامة على الأرجح كانوا الأكثر خيانة لحلفائهم وأصدقائهم، مقارنة مع الأشخاص غير المفرطين في إظهار الآدب الجّم للآخرين.

وتوصل باحثو (AMACL) بعد دراسة متأنية لنمط إدارة العلاقات السياسية والدبلوماسية التي سادت بين أطراف تلك الحرب، عبر نماذج المحاكاة وإعادة تجسيد أبطال تلك الحرب وحواراتهم المتعددة، إلى نتيجتين أساسيتين:

أولهما: الدبلوماسية الناعمة والهادئة ليست مصدراً للاطمئنان السياسي، بل على العكس يمكن أن تكون بداية للمؤامرات والخداع السياسي.

فهؤلاء اللاعبون الجدد سعوا لتوظيف كافة مهارات الاتصال والتواصل الاجتماعي والأهم المهارات السياسية التي سادت بتلك الحقبة الزمنية، وما أبرزته من أنماط حاكمة للتحالفات التعاونية والصراعية، فاكتشفوا وجود نمط سائد للخيانة السياسية يبدأ من خلال حدوث تغيير ملحوظ ومفاجئ من لغة التخاطب من الذين خانوا حلفائهم من الحدة أو المتوسط إلى الهدوء التام والسكنية، بحيث بات هؤلاء أكثر تهذبًا ومجاملة سياسية بشكل واضح.

... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا