• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

خيوط مجرية ترصد للمرة الأولى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 يناير 2014

باريس (أ ف ب) - تمكن علماء فلك للمرة الأولى من رؤية الشبكة الضخمة جدا للخيوط التي تربط بين المجرات بفضل وميض «كازار» قوي جدا، وهو من أكثر الأجرام سطوعا في الكون. ووفقاً للنموذج الأساسي الذي يفسر تشكل الكون، فإن المجرات لم تتوزع مصادفة، بل إنها تندرج في إطار شبكة من المادة تسمى «الشبكة الكونية»، مع تكدس مجرات كثيفة جدا في مناطق محددة، فيما تكون مناطق أخرى شبه مقفرة.

وبفضل محاكاة معلوماتية لبنية الكون على نطاق واسع، اعتبر علماء فيزياء أن هذه التكدسات مرتبطة فيما بعضها بوساطة «خيوط مجرية» مؤلفة من غازات متفرقة.

وكانوا عجزوا حتى الآن عن رؤية هذه الخيوط فعلاً، بل كانوا يتوصلون إليها من خلال صور مركبة. وفي دراسة نشرتها مجلة «نيتشر»، ذكر باحثون أنهم رصدوا للمرة الأولى جزءاً صغيراً من هذه الشبكة بفضل ضوء قوي جدا صادر عن كازار. وقال كزافييه بورشاسكا، أحد معدي هذه الدراسة، والذي يدرس فيزياء الفلك في جامعة سانتا كروز الأميركية «هذا الكازار يضيء الغازات المتفرقة على نطاق يتجاوز بكثير كل ما رصدناه حتى الآن، ويعطينا الصورة الأولى للغاز المنتشر بين مجرات مختلفة. إنها لمحة رائعة عن البنية العامة لعالمنا». والطاقة الصادرة عن عن هذا الكازار «يو ام 287» البعيد جدا تجعل من الهيدروجين الموجود في هذه الخيوط مشعاً، كما هي الحال مع وميض كاميرا تصوير الذي ينير سحابة من البخار تكون من دونه محجوبة عن النظر. وبفضل هذا الضوء الكاشف الذي ينير أقاصي الفضاء؛ تمكن علماء الفلك من رصد سديم ضخم من الغاز قطره نحو مليوني سنة ضوئية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا