• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

لقاء الذكريات بعد 28 عاماً

الأرجنتين وبلجيكا.. «القمة النارية» بـ «الطموح المختلف»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 يوليو 2014

تتجه الأنظار اليوم إلى ستاد ناسيول مانيه جارينشا في برازيليا الذي يحتضن قمة نارية بين المنتخبين الأرجنتيني والبلجيكي لكرة القدم، ضمن الدور ربع النهائي لمونديال 2014 في البرازيل.

وتسعى الأرجنتين لفك عقدة الدور ربع النهائي التي لازمتها في النسختين الأخيرتين عامي 2006 و2010 وفي المرتين أمام ألمانيا بركلات الترجيح (1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي) وبرباعية نظيفة على التوالي، فيما تمني بلجيكا النفس برد دين 1986 عندما بلغت ربع النهائي للمرة الأولى والأخيرة قبل أن تخرج من دور الأربعة في أفضل إنجاز لجيلها الذهبي بقيادة انزو شيفو وجان ماري بفاف ويان كولمانس واريك جيريتس في العرس العالمي وبخسارة أمام الأرجنتين بالذات بهدفين رائعين للأسطورة دييجو أرماندو مارادونا قبل 28 عاماً.

ويعيد التاريخ نفسه في النسخة الحالية لأن الجيل الذهبي الحالي لبلجيكا بقيادة أدين هازار سيواجه الأرجنتين بخليفة الأسطورة مارادونا «العبقري» ليونيل ميسي الذي تدين له «الالبيسيليستي» بالتأهل إلى دور الثمانية خاصة تمريرته الحاسمة لأنخل دي ماريا التي سجل منها هدف الفوز على سويسرا في الوقت الإضافي من مواجهتهما في الدور الثاني.

وستكون مباراة اليوم أول اختيار حقيقي للأرجنتين في البطولة لكونها لم تواجه منتخبات من العيار الثقيل حتى الآن وعلى الرغم من ذلك عانت الأمرين لتخطيها بتحقيقها انتصارات بشق النفس على البوسنة (2-1) وإيران (1-صفر) ونيجيريا (3-2) في الدور الأول ثم سويسرا (1-صفر بعد التمديد) في ثمن النهائي. وتدرك الأرجنتين الساعية إلى اللقب العالمي الثالث بعد عامي 1978 و1986، جيداً صعوبة مهمتها أمام بلجيكا لن تكون سهلة بعد العرض الرائع لرجال المدرب مارك فيلموتس أمام الولايات المتحدة في ثمن النهائي، حيث صنعوا فرصاً كثيرة وسددوا 36 مرة على مرمى الحارس تيم هاوارد.

والأكيد أن مدربها اليخاندرو سابيلا سيعد العدة لتلميع صورة المنتخب الأرجنتيني بعد الانتقادات الكثيرة التي طالته في المباراة الأخيرة أمام سويسرا وذلك لتفادي الخروج المبكر واضعاً في حسبانه عبقرية «بعوضته» ميسي القادر على قلب نتيجة المباراة في أي لحظة، وهو ما أكده أكثر من مرة في النسخة الحالية التي تحرر فيها من الضغوطات وهز الشباك 4 مرات خلافاً لمشاركتيه في النسختين السابقتين، حيث اكتفى بهدف واحد في نسخة ألمانيا 2006.

لكن سابيلا لا يرى بأن منتخبه «سيئ» في النسخة الحالية، وقال: «دائماً ما أقوم بنقد ذاتي، ليس هناك انتقادات خاصة توجه إلى اللاعبين أو الجهاز الفني على الرغم من أن بإمكاننا التحسن أكثر»، مضيفاً «عموماً، تقدم الأرجنتين عرضاً جماعياً جيداً». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا