• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

الموقعة الـ 41 لبلجيكا في تاريخها المونديالي

أفضل نسخة لـ «الشياطين» تتحدى 100 ألف أرجنتيني في البرازيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 يوليو 2014

ارتفع سقف طموح المنتخب البلجيكي إلى حدود غير مسبوقة في تاريخ مشاركاته المونديالية، فهو يملك الجيل الأفضل على الإطلاق، حتى مع مقارنته بجيل 1986 الذي حصل على المركز الرابع، ولكن الاصطدام بعقبة منتخب «التانجو» اليوم قد تحرم الجيل الذهبي لبلجيكا من تحقيق الإنجاز الذي يتناسب مع إمكانات وقدرات نجومه، الذين ينشطون في أفضل الأندية الأوروبية، وفي تقرير لها عن هذا الجيل الرائع، قالت صحيفة «لو سوار» البلجيكية، إن هازارد وكومباني ويانوزاي ولوكاكو وحامي العرين كورتوا، سوف يواجهون اللاعب الأفضل العالم، وهو ليونيل ميسي، ومعه 100 ألف أرجنتيني زحفوا إلى برازيليا من أجل حضور المباراة، سواء داخل الملعب أو خارجه.

وأضاف التقرير البلجيكي: «تتوقع الشرطة البرازيلية حضور 100 ألف متفرج أرجنتيني لمتابعة مباراة اليوم أمام المنتخب البلجيكي في دور الثمانية، والتي تقام الملعب الوطبي بالعاصمة برازيليا، وعلى الرغم من أن الملعب لا يسع أكثر من 70 ألف متفرج إلا أن الزحف الأرجنتيني على برازيليا يتجاهل كافة الحقائق الموجودة على الأرض، وكانت السلطات في بوينس آيرس بالأرجنتين، قد منحت سلطات البرازيل قائمة تضم أسماء وبيانات 2000 مشجع أرجنتيني ممن سبق لهم القيام بأحداث شغب في ملاعب كرة القدم، وتحاول الشرطة البرازيلية التعامل مع العدد الهائل من أنصار منتخب التانجو بطريقة لائقة، وحاسمة في نفس الوقت تجنباً لأي أعمال شغب».

وبالعودة إلى المخاوف البلجيكية من توقف إنجاز الجيل الحالي في محطة الثمانية الكبار، فقد أشارت صحيفة «نيوزبلاد» البلجيكية إلى أن ميسي هو العقبة الحقيقية التي قد تحول بين «الشياطين الحمر» وبين الحصول على كأس العالم، في إشارة إلى أن إيقاف ميسي يضمن لبلجيكا عبور العقبة الأرجنتينية، ومواصلة المشوار وصولاً إلى النهائي.

أما صحيفة «لوسوار» فقالت إن التصريحات التي تخرج من هنا أو هناك وتقول إن منتخب الأرجنتين ليس ميسي ما هي إلا تصريحات مستهلكة لا تتميز بالواقعية، والحقيقة أن منتخب التانجو في المونديال الحالي على وجه التحديد يعتمد بصورة مطلقة على ميسي، فهو صاحب هدف الفوز في مرمى البوسنة في ضربة البداية، كما أنه صاحب هدف الانتصار في الدقيقة 90 أمام إيران، مما منح الأرجنتين بطاقة التأهل إلى دور الـ16، وحينما توقف عن التسجيل في مباراة دور ال16 أمام سويسرا، كان صاحب التمريرة القاتلة التي سجل منها أنخيل دي ماريا هدف الفوز والتأهل، والأرقام تقول ببساطة إن ميسي أحرز 4 من 6 أهداف سجلها منتخب بلاده في المونديال».

مجد «الشياطين»

مباراة الليلة هي المواجهة رقم 41 في تاريخ مشاركات بلجيكا في المونديال، وهي موقعة تاريخية، ليس لأنها في دور الـ 8 لكأس العالم، ولا لأنها سوف تمنح نجوم بلجيكا فرصة مواجهة ميسي وجهاً لوجه فحسب، بل لأنها تشكل حداً فاصلاً بين جيل المجد الذي حصل على المركز الرابع في مونديال 1986 وبين الجيل الحالي الذي يتطلع إلى تكرار الإنجاز أو تحقيق ما هو أفضل منه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا