• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

خلال احتفالها باليوم العالمي للإنترنت الآمن 2016

«الداخلية» تدعو إلى تدريب الأبناء على حماية خصوصياتهم إلكترونياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 11 فبراير 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أكد اللواء الدكتور ناصر لخريباني النعيمي الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، رئيس اللجنة العليا لحماية الطفل في وزارة الداخلية، رئيس القوة العالمية الافتراضية، إلى ضرورة تقنين الرقابة الأبوية لتصرفات وسلوكيات الأبناء في العالم الافتراضي، وتدريبهم على حماية خصوصياتهم وعدم نشر أية معلومات أو بيانات أو صور قد يُساء استغلالها، والحرص على تحديد أوقات استخدام الإنترنت والتقنيات الحديثة حتى لا يصبح الأبناء عرضة لإدمان الإنترنت.

جاء ذلك خلال احتفال للجنة العليا لحماية الطفل في وزارة الداخلية، ممثلة في مركز وزارة الداخلية لحماية الطفل، أمس الأول باليوم العالمي للإنترنت الآمن 2016 تحت شعار «معاً لنجعل الإنترنت في الإمارات أفضل استخداماً»، وأُقيمت الفعالية في مدرسة سارة للتعليم الأساسي بدبي بالتعاون مع مؤسسة ICDL Arabia

وأضاف أن الاحتفالية بهذه المناسبة تعزز نشر مفهوم الاستخدام الآمن لشبكة الإنترنت، وحماية الأطفال من المخاطر عبر تثقيفهم في سن مبكرة، مؤكداً أهمية تعزيز الوعي للتعامل بفاعلية مع التحديات المرتبطة بحماية الخصوصيات، وأن يدرك الجميع بأن الأطفال أو المراهقين، في تعاملهم مع العالم الرقمي، قد يتعرضون لمختلف أنواع التحديات أو المعضلات الحقيقية التي تستوجب النصح والإرشاد، وإيجاد الحلول الملائمة لمواجهتها.

ولفت إلى جهود وزارة الداخلية كممثل لدولة الإمارات العربية المتحدة في مجال حماية الطفل من الاستغلال عبر الإنترنت، على الصعيد الدولي، من خلال الشراكات الفاعلة مع القوى الشرطية المتخصصة في حماية الطفل والقطاع الخاص.

وأشار إلى عدد من البرامج الأكاديمية والتدريبية المتخصصة المعتمدة بالشراكة مع جهات رائدة في العالم الرقمي والتي سيتم تنفيذها بالتنسيق مع الجهات المعنية لرفع درجة الوعي حول مخاطر جرائم تقنية المعلومات.

وأوضحت الرائد دانة المرزوقي مدير المكتب التنفيذي لرئاسة القوة العالمية الافتراضية أن اللجنة العليا لحماية الطفل تعمل على منظومة مشتركة مع الجهات الحكومية والخاصة بهدف تطوير وتعزيز دور الرقابة الأسرية على الأطفال حول مخاطر استخداماتهم السلبية لشبكة الإنترنت، وتوعيتهم بالمخاطر التي قد يتعرضون لها خصوصاً المتعلقة باستغلال الأطفال من خلال شبكة الإنترنت.

وذكرت أن الفعالية تضمنت ورشة عمل للطلاب في كيفية حماية أنفسهم من مخاطر الإنترنت، بالإضافة إلى جناح أقامه مركز وزارة الداخلية لحماية الطفل للتعريف بخدماته ومن أبرزها الخط الساخن لحماية الطفل 116111.

حضر الفعالية عدد كبير من الطلاب والهيئة الإدارية والتدريسية بالمدرسة وعدد من أولياء الأمور، كما اشتملت على تطبيق عملي تدريبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض