• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تركيا تأمر بتوقيف زعيم «الديمقراطي» الكردي

«الحر» على مشارف آخر معاقل «داعش» شرق حلب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 نوفمبر 2016

عواصم (وكالات)

استعادت فصائل الجيش الحر المنضوية في عملية «درع الفرات» التركية شمال سوريا، السيطرة مجدداً على بلدة قباسين على بعد 3 كلم من مدينة الباب في ريف حلب الشرقي، وذلك بعد معارك عنيفة مع مسلحي «داعش». ولعبت المدفعية التركية الدور الأهم في استعادة السيطرة على البلدة التي انسحب منها عناصر الجيش الحر الثلاثاء الماضي بعد تنفيذ «داعش» هجوماً بسيارات مفخخة وانتحاريين يستغلون الدراجات النارية. وأصبحت فصائل الجيش الحر المشاركة في «درع الفرات»، بعد السيطرة على بلدة قباسين على مشارف مدينة الباب آخر معاقل «داعش» في هذه المنطقة.

وفي تطور متصل، أصدرت السلطات القضائية التركية أمس، أمراً باعتقال صالح مسلم زعيم «الاتحاد الديمقراطي» أبرز الأحزاب الكردية السورية فيما يتصل بتفجير بسيارة مفخخة في 17 فبراير الماضي استهدفت حافلات تابعة للجيش قرب مقر عسكري في أنقرة، ما أوقع 29 قتيلاً وعشرات الجرحى، قائلة إن الحزب الكردي يمثل الجناح السياسي لـ«وحدات حماية الشعب» الكردية والتي هي على صلة بحزب العمال الكردستاني المصنف إرهابيا من قبل أنقرة. من جهته، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن فصائل الجيش الحر فرضت حصاراً من الجهة الغربية لمدينة الباب آخر معاقل «داعش» في ريف حلب الشرقي، وأن المقاتلين المدعومين من بلاده سيتوجهون بعد الباب إلى منبج لأن حزب الاتحاد الديمقراطي ووحدات الحماية الكردية تتمركز هناك، مطالباً الجانبين بمغادرة المدينة، كما اتهم المقاتلين الأكراد بالسعي لتحويل مدينة سنجار وجبال قنديل شمال العراق إلى «قاعدة إرهابية» لتنفيذ هجمات ضد بلاده، مشدداً على أنه «لن يسمح بحدوث ذلك».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا