• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

طول ساعات الصيام أفضل علاج للتخلص منها

رمضان.. فرصة المدخنين للتخلص من «آفة العصر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 20 يونيو 2015

أشرف جمعة(أبوظبي)

أشرف جمعة (أبوظبي)

يسعى كثير من الناس إلى استثمار فرصة وجود شهر رمضان الكريم في التقليل من التدخين، ونسبة كبيرة منهم تحاول الإقلاع عنه نهائياً، رغم أن المدخن حين يمتنع عن هذه العادة المضرة يعيش في معاناة أثناء فترة الصيام، إلا أن العزيمة القوية ومن ثم عدم القدرة على إشعال سيجارة في النهار خوفاً من الوقوع في براثن الشعور بالإثم ومخالفة فريضة أساسية من ضرورات الدين وقواعده السامية، وإذا كان شهر رمضان بما يحمل من قيم نبيلة ونفحات إيمانية علاجا فعالا لكثير من أمراض البشر وإدرانه وتصحيحا حقيقيا لمسار عادات سيئة وخاطئة يعد الاستشراء فيها من قبيل التعود والتقاليد والنقل والتأثر بعادات في الصغر أو من أصدقاء السوء أو بحثاً عن الراحة والهدوء والتركيز على اعتبار أن الكثيرين يعتقدون وهماً أن السيجارة هي حل للكثير من المشكلات التي تعترضهم في محيط الحياة.

عادة سيئة

ينظر أستاذ علم الاجتماع ومدير مبادرة الشيخة روضة لتنمية مهارات التعلم إلى أهمية الشهر الكريم في تعديل السلوكيات والعادات السيئة بعين الاعتبار، ويعد أيامه المباركة فرصة حقيقية للتعود على أنماط جديدة، ومن ثم التخلص من العادات المضرة التي تؤثر على الصحة العامة مثل التدخين الذي يعد بالفعل آفة العصر، والتي آثرت على عديد من البشر في أنحاء العالم بالسلب لافتاً إلى أن المسلم يدرك أهمية الصيام في تهذيب السلوك وتعويد النفس على الحرمان، وهو ما يمكن أن يستثمره المدخنون بشكل عام في الإقلاع عن هذه العادة التي أثبتت الدرسات العلمية والصحية أن لها تأثيرا مباشرا على سلامة الإنسان في المديين القريب والبعيد، وأنها تسبب الوفاة كما هو موضح على علب التبع التي تباع.

أوقات النوم

ويحذر محفوظ من الأفكار المغلوطة السائدة بين فئة المدخنين والتي تتمثل في أنه لا يمكن الإقلاع عن هذه العادة السيئة، إذ إن الصائم الذي يصل امتناعه عن الطاعم ما يقرب من 15 ساعة يستطيع أن يفكر قليلاً في أن هذه النسبة تمثل عدد الساعات الأكثر في اليوم البالغ عدد ساعاته 24 فضلاً عن أوقات النوم التي من المفترض أن تصل إلى ثماني ساعات، وهو ما يعني أن نحو 32 ساعة يمتنع فيها المدخنون عن التدخين، وهذا يعني أنه لا وقت للتدخين، لذا فإن الشهر الكريم هو الأنسب للابتعاد عن هذه العادة ومن ثم محوها من سجل الحياة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا