• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الابن يتفوق على الأب

بورجيس يتجاوز إنجاز جيماريتش

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 يوليو 2014

سيلسو بورجيس نجم منتخب كوستاريكا هو الرابط الوحيد بين إنجازين حققتهما كوستاريكا في كأس العالم على مدار 24 عاماً، كان الأول عندما تجاوز المنتخب الدور الأول في كأس العالم 1990، والثاني في البطولة الحالية بوصول الفريق إلى ربع النهائي.

ولمعرفة تفاصيل هذا الرابط يكفينا معرفة أن والد سيلسو هو المدرب البرازيلي الحالي ألكسندر جيماريتش الذي ينحدر من أصول برازيلية وحصل على الجنسية الكوستاريكية عام 1985 وكان مهاجماً للفريق الكوستاريكي، كما كان مدرباً لفريق الوصل عندما قاده للتويج بلقب كأس أندية الخليج قبل 4 سنوات.

مثل ألكسندر جيماريتش منتخب كوستاريكا في 16 مباراة دولية من ضمنها 4 مباريات في مونديال ايطاليا 1990 عندما قادر الفريق إلى الدور الثاني بعد أن تجاوز مجموعة ضمت منتخبات البرازيل وأسكتلندا والسويد وحل المنتخب الكوستاريكي في المركز الثاني، وخرج من دور الـ16 بعد الخسارة أمام منتخب تشيكوسلوفاكيا.

وبعد 24 سنة نجح الابن في إعادة السيناريو وقاد الفريق الكوستاريكي ليصل إلى مرحلة تجاوزت في نجاحها ما حققه الوالد، عندما وصل المنتخب الكوستاريكي إلى الدور ربع النهائي للبطولة الحالية ويلاقي منتخب هولندا مساء اليوم.

ويقول بورجيس إنه من الخطأ الاعتقاد أن المنتخب الكوستاريكي وصل إلى غاية الرضا بالوصول إلى هذه المرحلة وأن الطموحات توقفت عندها، وأكد أن «التيكوس» يطمح لمواصلة مشوار النجاح في البطولة هذه المرة والفريق في أتم الجاهزية لمواجهة الطواحين الهولندية في مباراة اليوم.

وأشار بورجيس الذي يلعب في فريق ستوكهولم آيك في الدوري السويدي إلى أنه يدرك أن ما حققه المنتخب الكوستاريكي كان مفاجأة للجميع، ولكنه لا يزال يضغط لرفع سقف الطموحات، وأضاف أن الفريق لا يزال متعطشاً ولم يفتقد الطموحات لتحقيق المزيد من الانتصارات، وأن اللاعبين وصلوا لمرحلة تحدي الذات وصناعة تاريخ جديد لكوستاريكا، فلم يأت الفريق إلى البرازيل من أجل النزهة أو لقضاء وقت جميل على الشاطئ. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا