• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

توفر بيئة آمنة لضمان الصحة والسلامة للمجتمع

«هل منزلك آمن؟».. حملة توعوية في دبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 نوفمبر 2016

دبي ـ (الاتحاد)

افتتح المهندس حسين ناصر لوتاه، مدير عام بلدية دبي، حملة توعية تحت شعار «هل منزلك آمن؟»، بهدف الحفاظ على السلامة والأمان في المنزل لأنه أمر في غاية الأهمية، ويعد هدفاً استراتيجياً لضمان الصحة والسلامة العامة في المجتمع.

وقال مدير عام بلدية دبي: إن توفير الصحة والسلامة من الأهداف التي يعنى بها كل فرد بالمجتمع، وكل مسؤول، ورب أسرة معني بتوفير بيئة آمنة بعيداً عن الأخطار، والصحة والسلامة من أهم القواعد الحياتية، إن لم يكن الركيزة الأساسية لتوفير بيئة آمنة ومستقرة للأفراد والمجتمع، وقد أولت البلدية هذا الجانب جل اهتمامها، وتعمل على تعزيز هذا الجانب وجعله أسلوب حياة يتعايش معه الإنسان في موقع عمله وفي بيته، وفي الأماكن العامة، الخدمية والترفيهية، كما وفرت الدائرة كل الجوانب التي تعزز الصحة والسلامة في سبيل توفير كل سبل الحياة المطمئنة للمواطنين والمقيمين في الإمارة، بما يعزز ويدعم سبل العمل والإنتاج الآمن والمستقر، لذلك تعمل البلدية ضمن استراتيجيتها وسياستها للصحة والسلامة والبيئة والجودة، على توفير حملات توعية بصورة دائمة لعملائها. وأشار إلى أن الدائرة تسعى دائماً لنشر الوعي وتثقيف المجتمع بالصحة والسلامة بشكل عام، وذلك عن طريق مشاركة المجتمع، والتواصل الفعال وأيضاً قياس مستوى الوعي المجتمعي بالمخاطر المتعلقة بالصحة والسلامة، واتباع إرشادات السلامة في المنازل للابتعاد عن الحوادث، والضرر الذي قد يسبب آثاراً وخيمة، فالحفاظ على السلامة والأمان في المنزل أمر في غاية الأهمية.

وأضاف أن الهدف الأساسي للحملة بناء على الإحصاءات والدراسات متعلقة بالحوادث المنزلية المرتبطة بالمؤشر الخاص بالحوادث في الإدارة، والذي يشير إلى ارتفاع نسبة الحوادث المنزلية في الآونة الأخيرة، بسبب قلة الوعي المجتمعي بالسلامة المنزلية، والتي لا يدركها الآباء والأمهات والأطفال والعاملات في المنازل، ومن هذا المنطلق ارتأت بلدية دبي إطلاق حملة «هل منزلك آمن» بشكل ابتكاري تبسط معنى الكلام بالصور المجسمة من خلال تصميم مجسم على شكل منزل يشرح التعليمات، وذلك إتباعاً لتوجيهات حكومتنا الرشيدة، في مبنى بلدية دبي الرئيس ومراكز البلدية والمجمعات التجارية والمناطق السياحية في دبي، ومن ثم سيتم استهداف المدارس لتوعية الطلبة وتثقيفهم، بهدف زيادة نسبة الوعي المجتمعي بالسلامة المنزلية والمخاطر المحتملة بالمنازل وطرق الوقاية منها. ومن التعليمات والإرشادات التي دعت إليها البلدية تعليمات منطقة الألعاب ولعب الأطفال، فيجب إشراف البالغين على مناطق اللعب في المنزل وعدم انشغالهم بأشياء أخرى كالهاتف أو القراءة، مما يساعد في منع الإصابات التي قد يتعرض لها الطفل نتيجة الاستخدام الخاطئ للألعاب، يجب إبقاء الأطفال تحت إشراف دائم من قبل شخص بالغ عند السباحة، مع ضرورة التزامهم بارتداء العوامات وسترات النجاة.

أما فيما يخص سلامة المطبخ فيجب مراعاة السلامة والأخطار المحتملة عند ترتيب وتنظيم أجزاء ومعدات المطبخ، ويجب إبقاء الأطفال بعيداً عن مكان الطهي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض