• الأربعاء 28 محرم 1439هـ - 18 أكتوبر 2017م

من 2000 إلى 2017

7 سنوات من العطاء في أكاديمية «أم الإمارات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 أكتوبر 2017

أبوظبي (وام)

أكملت أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية سبعة أعوام من العمل والإنجاز تمثل مرحلة مهمة من تاريخ هذه المؤسسة العريقة التي تأسست في أكتوبر 2010، وتسعى الأكاديمية منذ ذلك الوقت جاهدة وبرعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات» إلى جعل الرياضة عنصرا أساسيا في الحياة اليومية للمرأة الإماراتية بما يضمن لها تبني أسلوب حياة صحي ونشط ويعزز غرس قيم الروح الرياضية في الوعي العام للدولة.

وكرست الأكاديمية - التي تترأس مجلس إدارتها الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان - جهودها لنشر وتيسير ممارسة الرياضة النسائية في الدولة وتبني استراتيجيتها مركزة على تنظيم العديد من الفعاليات الرياضية المحلية والإقليمية والدولية وتسهيل الأنشطة المجتمعية وإدارة المواهب المحلية وتطويرها بجانب جهودها التعليمية والبحثية.

وتحقيقا للتفويض الخاص بها تعقد أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية شراكات مع مجلس أبوظبي الرياضي وغيره من الكيانات الحكومية والاتحادات الرياضية الأخرى المعنية كما أنشأت في الآونة الأخيرة إدارة متخصصة في التعليم والأبحاث بهدف تحديد وملء الفجوات التعليمية فيما يتعلق بالنشاط البدني في أنحاء البلاد.

ولأن الإدارة تهدف إلى التفاعل المنتظم مع المجتمع الإماراتي تستضيف الأكاديمية سلسلة من الندوات والتدريبات الرياضية الشهرية وتشرف على عدد من المشاريع البحثية ودراسات الحالة التي تدرس المشهد الحالي للرياضة النسائية في الإمارات العربية المتحدة على وجه العموم وأبوظبي على وجه الخصوص.

وتماشيا مع رسالتها الرامية إلى تعزيز المواهب الإماراتية وتطويرها وبهدف تكريم الرياضيين الإماراتيين والاحتفاء بإنجازاتهم حتى الآن خصصت الأكاديمية برنامجا لإدارة المواهب المحلية يهدف إلى اكتشاف المواهب الرياضية المحلية ورعايتها إلى جانب الهدف الأسمى المتمثل في تعزيز المشاركة المحلية في الألعاب الأولمبية وأولمبياد المعاقين وغرس ثقافة المشاركة الرياضية والتميز في المجتمع الإماراتي والذي أثبت نجاحه بعد وصول زهرة لاري بطلة التزلج الإماراتية إلى منصات عالمية تتنافس فيها مع متزلجين من جميع أنحاء العالم لتثبت أن الاستثمار في الفتاة الإماراتية يؤتي ثماره وأنها قادرة على الوصول للعالمية مع الحفاظ على عاداتها وتقاليدها بعد أن أثمرت مشاركة زهرة لاري السماح بارتداء الحجاب في منافسات التزلج الاستعراضي على الجليد.

ومن الإنجازات التي تفخر بها الأكاديمية في المجال ذاته حصول الدولة ممثلة باتحاد الرياضات الجليدية على العضوية الكاملة للاتحاد الدولي للتزلج رسميا وذلك عقب النجاح الكبير لكأس أكاديمية فاطمة بنت مبارك للتزلج الاستعراضي على الجليد 2016.

ومن أهم المبادرات التي أطلقتها الأكاديمية بعد تأسيسها المؤتمر الدولي لرياضة المرأة وهو منتدى تعقده الأكاديمية كل عامين بهدف تسهيل التبادل المفتوح بين الرياضات الإماراتية والعالمية حيث يجمع المؤتمر الشخصيات الشهيرة من المؤسسات الدولية من جميع أنحاء العالم للمشاركة في مناقشات مع أصحاب الشأن في المجال الرياضي بدولة الإمارات العربية المتحدة بهدف الارتقاء بحركة الرياضة النسائية في البلاد.

وتدور محاور المؤتمر وجلساته الحوارية هذا العام حول موضوع «إلهام الأجيال» إيمانا بأهمية تغيير السلوك وغرس القيم الرياضية من الصغر الأمر الذي دفع الأكاديمية أن تتجه منذ حوالي العام إلى إنشاء برنامج الناشئين والذي أصبح مقصد الفتيات دون سن الـ 18 حيث خصصت لهن تدريبات أسبوعية وبرامج تثقيفية تضمن انخراطهن في عالم الرياضة وتعزيز الوعي بأهميتها ليكبر هذا الوعي معهن ويتأقلمن على أسلوب حياة أكثر نشاطا.

كما احتضنت الأكاديمية لجنة كرة القدم للسيدات هذا العام لإيمانها بأهداف اللجنة.

يشار إلى أن الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان تترأس أيضا مجلس إدارة كل من نادي أبوظبي للسيدات ونادي العين للسيدات ما يجعل الجميع تحت مظلة واحدة لدعم رياضة المرأة وتوفير السبل لضمان تطويرها ونمائها عاما بعد عام.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا