• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

ترامب لم ينفصل انفصالاً كاملاً عن مشاريعه التجارية، على الرغم من أنه يقود في الوقت الراهن العملية الانتقالية الرئاسية.

المشاريع الهندية وتضارُب المصالح !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 نوفمبر 2016

عائشة فينكاتارامان، إلين باري، إريك لبتون- الهند

يبدو من الصعب تصور طرح شقق بأسعار تصل إلى مليوني دولار في سوق مدينة «بوني»، وهي مركز صناعي هادئ في غرب الهند، في الوقت الذي تكتظ حتى أكثر الأحياء الفارهة بتجمعات سكنية كثيرة.

بيد أن مطوري «أبراج ترامب بوني»، الذين يشيّدون برجين بواجهات زجاجية سوداء وبارتفاع 23 طابقاً، لديهم أداة تسويقية استثنائية جديدة، ويسابقون الزمن لاستغلالها، هي: الرئيس المنتخب للولايات المتحدة. ومنذ أن فاز دونالد ترامب بالرئاسة، احتفى هؤلاء المطورون بالنمو الذي يمكن أن يحدثه فوز ترامب لعلامتهم التجارية، وسافروا إلى نيويورك الأسبوع الماضي للقاء الرئيس المنتخب وأسرته، بينما لا يزال يشكل وزارته.

وقال «براناف بهاكتا»، الاستشاري الذي ساعد منظمة ترامب على الدخول إلى السوق الهندي قبل خمسة أعوام: «سنرى قفزة هائلة في تقييم أسعار البرج الثاني»، مضيفاً: «أنْ أقول إن لديَّ شقة تحمل العلامة التجارية لترامب، فهي علامة مسجلة للرئيس المنتخب، وهو ما يضفي مزيداً من القيمة، وإذا كان المشترون لم يعرفوا ترامب في السابق، فإنهم يعرفونه الآن بالتأكيد».

وبعد أقل من تسعة أسابيع، سيتولى ترامب السيطرة على ملف الأعمال الحكومية بين الولايات المتحدة والهند، أكبر ديمقراطيتين في العالم، ويشرف على النقاشات بشأن قضايا، من بينها التغير المناخي، والخلافات البحرية مع الصين، وخطر المواجهة النووية مع باكستان. ويظهر اللقاء أن ترامب لم ينفصل انفصالاً كاملاً عن مشاريعه التجارية، على الرغم من أنه يقود في الوقت الراهن العملية الانتقالية الرئاسية، ويلقي ذلك بالضوء على التعارض المحتمل الذي سيواجهه حال عدم انفصاله عن أي علامة تجارية تم إنشاؤها حول شخصه.

وفي حوار عبر الهاتف، قلل «أتول كورديا»، أحد المطورين الذين التقوا ترامب الأسبوع الماضي، من أهمية الموعد باعتباره محادثة استمرت دقيقتين للتهنئة، ولم يتم التعرض فيها إلى أي أعمال تجارية على الإطلاق، ولم تتم مناقشة أي مشاريع جديدة.

غير أن الصحف الهندية أبرزت اللقاء باعتباره «اجتماع عمل»، ونشرت صورة لمجموعة من المسؤولين التنفيذيين في القطاع العقاري، من بينهم: «أتول كورديا»، و«صغار كورديا» و«كالبيش ميهتا»، يحيطون بالرئيس، وألمحت إلى أن المطورين ومنظمة ترامب يخططون لمزيد من التعاون في مشاريع عقارية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا