• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

في ظل غياب سواريز

«ليكيب»: «السيليستي» لم يعد مرعباً!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 20 يونيو 2015

أنور إبراهيم (القاهرة)

بعد الفوز الباهت الذى حققه أوروجواي على جامايكا 1-صفر، ثم خسارته من الأرجنتين صفر- 1 في الثانية، وانتظار مباراته الثالثة الليلة أمام باراجواي، يؤكد المراقبون أن «السيليستي» حامل لقب البطولة الماضية 2011 لم يعد ضمن المرشحين للفوز بلقب «كوبا أميركا»، وأشارت صحيفة «ليكيب» في تحليل لها حول حامل اللقب أنه منذ البطولة السابقة تغير كل شيء تقريبا بالنسبة له، فلم يعد يأخذ الأمور بالجدية المطلوبة، ولا يتحلى بالثقة الكافية في إمكانية الدفاع عن لقبه والاحتفاظ به للمرة الثانية على التوالي. وأرجعت الصحيفة ذلك إلى عدة أسباب أهمها أن أوروجواي دخلت هذه البطولة بشكل وتشكيل وطريقة لعب مختلفين بصورة كبيرة عما كان عليه حالها في 2011. فوقتها كان الفريق يعتمد على نجمين أسطوريين هما القائد دييجو لوجانو (95 مباراة دولية) ودييجو فلوران (112 مباراة دولية) ومعهما سباستيان كواتيس الذي اختير وقتها كأفضل ناشىء في البطولة، وأيضا لويس سواريز الذي تألق أيضا فيها وجاء في المركز الثاني في قائمة الهدافين، وثاني أفضل لاعب في البطولة. لقد تأثر الأوروجواي باعتزل فلوران ولوجانو، وتراجع مستوى كواتيس لاعب ليفربول المعار لفريق ساندرلاند، وإصابة كاسيريس، فضلاً عن غياب سواريز بسبب الإيقاف الدولي لـ 8 مباريات بعد «العضة الشهيرة» التي ارتكبها مع الإيطالي كيلليني في مونديال البرازيل 2014. ومضت الصحيفة: أما اليوم فيقود هجوم أوروجواي أدينسون كافاني هداف سان جيرمان الذي كان قد أصيب سريعا فى البطولة الماضية ولم يكملها.. ومعه اللاعب رولان لاعب بوردو الفرنسى وجودوين وخيمينيزنجمى أتليتكو مدريد، ولم يبق من تشكيلة بطولة 2011 سوى أربعة لاعبين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا