• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

توقيف شاب فرنسي بتهمة القتل بعد التحاقه بالمعارك

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 يوليو 2014

اعتقلت السلطات الفرنسية شاباً (17 عاماً) قاتل في سوريا لأشهر عدة مع جماعة متطرفة، وذلك فور عودته إلى فرنسا، واتهمته بارتكاب جريمة متعمدة هناك، بحسب ما قال مصدر قضائي أمس الأول. وعاد الشاب وهو فرنسي من مدينة نيس جنوب شرق البلاد، مع والده الذي كان يبحث عنه عند الحدود التركية - السورية، وفق ما قال محاميه مارتن برادل لفرانس برس، وتم توقيف الفتى عند وصوله إلى مطار نيس عائداً من اسطنبول، ووجهت إليه تهمة الانضمام إلى «عصابة أشرار» وارتكاب جريمة متعمدة على صلة بجماعة إرهابية، كما قال المصدر القضائي. وبحسب مصدر مطلع على التحقيقات، فقد تعرف على الشاب مقاتل آخر عاد أيضاً إلى فرنسا، وادعى أن الأول شارك في عملية إعدام، الأمر الذي نفاه الشاب معترفاً رغم ذلك بأنه انضم إلى مجموعة «جهادية».

وأوضح برادل أن الشاب متهم بارتكاب جريمة متعمدة، «لكن لا نعلم أين أو متى، كما ليس هناك أي دليل مادي أو ضحية محددة». أما والده، فأكد في حديث إذاعي أن ابنه لم يعد إلى فرنسا بطريقة غير شرعية، مضيفاً «أن من لديه مقاصد سيئة لا يعود بهذه الطريقة». وتوجه الشاب إلى سوريا مع شقيقه (23 عاماً) الذي لا يزال هناك، ويشتبه بانضمام الاثنين إلى خلية من المقاتلين الناطقين بالفرنسية، وفق المصدر المطلع على التحقيق، وبرز التهديد الذي يمثله متطرفون أوروبيون مع قضية مهدي نموش الفرنسي من أصل جزائري الذي قاتل إلى جانب إسلاميين متشددين في سوريا طوال أكثر من عام، والذي يشتبه في أنه أطلق النار داخل المتحف اليهودي في بروكسل، ما أدى إلى مقتل 4 أشخاص في 24 مايو الماضي. (باريس - أ ف ب)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا