• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مسجد النور في الشارقة الجامع الأزرق

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 20 يونيو 2015

ماجد الحاج

ماجد الحاج (الشارقة)

يشبه جامع النور في الشارقة، جامع السلطان أحمد «الجامع الأزرق» في إسطنبول، ذلك الصرح المعماري الفريد الذي يؤمه سنوياً ملايين البشر، كما يشبه جامع النور أيضاً، مسجد محمد علي باشا في القاهرة. ويجسد جامع النور الذي يقع على ضفاف بحيرة الشارقة عناصر العمارة العثمانية بوحدات زخرفية خارجية وفراغات داخلية ضخمة، ويغطي ثماني قباب مركبة، منها قبة رئيسية كبيرة في الوسط وحولها أنصاف قباب إضافة للقباب الصغيرة.

يقع المسجد تحديداً على كورنيش بحيرة خالد، مما يضفي عليه جمالاً إضافياً، وهو واحد من أجمل المساجد في الشارقة، وأكبرها تجسيداً للعمارة العثمانية.

عناصر معمارية

ويعد المحراب في جامع النور أكثر العناصر أهمية داخل المسجد الذي تتضح فيه دقة القطع والنحت للرخام المتمازجة بألوان أخاذه، كما أن المآذن ذات طابع رشيق، وعلو هائل وذوات نهاية قلمية أو رصاصية وله مئذنتان ارتفاع كل منهما 54.5 متر، ومحاط بمساحات زراعية خضراء أضفت على المكان رونقا وجمالاً.

شيد المسجد سنة 2004 وأقيمت فيه أول صلاة جمعة في 24 ديسمبر من نفس العام. وقد بني على قطعة أرض مساحتها 23887.9 متر مربع، وتبلغ مساحة المسجد، إضافة لملحقاته 4601.2 متر مربع، و مساحة قاعة الصلاة الرئيسية الدور الأرضي والمحراب 1298.75 متر مربع، وتستوعب 1804مصلين، أما مساحة مصلى النساء وخدماته فتبلغ 409.75 متر مربع ويستوعب 569 مصلية.

وللمسجد مساحة خصصت للخدمات تبلغ 2892.7 متر مربع، وتشمل سكن للإمام وآخر للمؤذن بالإضافة إلى الحمامات والميضأة، كما يحتوي جامع النور على مكتبة تحتوي المئات من العناوين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا