• السبت 08 جمادى الآخرة 1439هـ - 24 فبراير 2018م

يتعلق ببلاغات جنائية ومرورية واجتماعية

«التواصل مع الضحية» بشرطة دبي يتعامل مع 322 ألف حالة خلال 7 سنوات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 يناير 2013

محمود خليل (دبي) - تواصلت شرطة دبي مع 322 ألفا و381 ضحية لبلاغات جنائية ومرورية واجتماعية خلال السنوات السبع الماضية وذلك في إطار برنامج التواصل مع الضحية، الذي كانت أطلقته في عام 2004 استجابة مع تعليمات معالي الفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي لرعاية وتقديم المساعدة اللازمة، لضحايا الحوادث الجنائية والمرورية وكذلك للذين يتعرضون لجرائم اجتماعية فضلا عن العديد من الحالات الانسانية.

ووفقا للعقيد جمال سالم الجلاف نائب مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية لشؤون الرقابة الجنائية والإدارة في شرطة دبي، فان برنامج التواصل مع الضحية بات منذ انطلاقه عام 2004 الملجأ الآمن لعشرات آلاف ضحايا الجريمة بشكل عام، وقبلة لتقديم العديد من الحلول لعدد من المشكلات الأسرية بشكل خاص.

وقال الجلاف ان البرنامج تواصل في العام الماضي مع 83064 بينما بلغ عدد الضحايا التي تواصل معها في السنة الاولى لاطلاقه 980 ضحية فقط ليتوالى الاقبال على هذا البرنامج سنة بعد اخرى ليشهد اعلى ارتفاع له العام الماضي، والذي سبقه بمعدل 157 الفا و899 حالة.

وعزا الجلاف هذا الاقبال الكبير الذي شهده البرنامج الى تسخير الموارد التقنية والالكترونية المتاحة، حيث تم الانتقال من البرنامج يدوياً إلى المرحلة الالكترونية ومن ثم تطوير البرنامج الالكتروني وفي عام 2012 تم تطوير وتحديث البرنامج الالكتروني بشكل فعال، فضلا عن ان المشرفين بإدارة التحريات والمباحث الجنائية يقومون بمتابعة الفرق ميدانياً في المراكز للاطلاع على سير الإجراءات، والاستماع لملاحظاتهم واقتراحاتهم وعمل تقارير دورية لمتخذي القرار، ويتم الاجتماع بالفرق بالمراكز بشكل دوري لعرض الإحصائيات ومناقشة الملاحظات وإيجاد حلول لها.

واوضح ان أهم البلاغات التي تم تواصل البرنامج معها خلال عام 2012 كانت البلاغات الجنائية بمعدل 15404 بلاغات، والمتغيبين 41 بلاغا، المفقودين 3 بلاغات، المفقودات 1833 بلاغا، والمعثورات 711 بلاغا، وأهالي المتوفين 466 بلاغا، إصابات 135 بلاغا، حرائق 143 بلاغا، مرور 1092 بلاغا، دهس 63 بلاغا، اصطدام 65 بلاغا صدم 5 بلاغات، تدهور 24 بلاغا.

ولفت الى ان نتائج برنامج التواصل مع الضحية نالت مستويات رضا مرتفعة وحققت الأهداف المرجوة، حيث ان رضا المتعاملين يعد مرتفعاً بالنسبة للأعداد الكبيرة التي يتم التواصل معها من مختلف الجنسيات، كما أن رضا القائمين على البرنامج يدل على مهارة وحرفية العاملين على البرنامج بالتعامل مع ضحايا مختلف الجرائم، حيث نعمل على إدخالهم دورات وورش عمل متخصصة للتعامل مع الضحايا.

وقال ان البرنامج حاز على رضا 86،9% من المستطلعين فيما حاز القائمون على البرنامج على رضا الجمهور بنسبة 89،5%.

ولفت إلى أن البرنامج يتعامل مع كافة البلاغات الواردة لمراكز الشرطة سواء كانت بلاغات جنائية أو مرورية أو غيرها، فيما يتلقى العديد من الاتصالات الهاتفية لطلب المساعدة أو الاستفسار عن بعض الإجراءات أو الإبلاغ عن مشكلــة معينــة، فضلا عن انه يسهم بشكـل كبـير بتعريف الضحايا بحقوقهم ومســار الإجراءات وتــوقيتها وعن كل جديد في قضاياهم، لاسيما إذا كان الأمر يتعلق بجرائم اجتماعية خطيرة، مؤكدا حرص القيادة العامة لشرطة دبي على الالتزام بالشفافية في التعامل مع الضحــايا والتحاور معهم حول الإجراءات القانونية الخاصة بقضاياهم.

وقال إن البرنامج يحقق أهدافاً حضارية وفق أسلوب إنساني اجتماعي وضعته القيادة العامة لشرطة دبي، بهدف توفير الرعاية الكاملة لضحايا الجرائم الجنائية والمرورية، منوهاً إلى أن دور الشرطة لم يعد يقتصر على عمليات القبض أو الكشف عن جرائم ارتكبت فعلاً وتقديم مرتكبيها للعدالة، بل يشمل كذلك التواصل مع أفراد المجتمع خصوصاً ضحايا الجريمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا