• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

توقع استقالة رئيسة وزراء الدنمارك بعد هزيمة انتخابية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 يونيو 2015

(د ب أ)

من المقرر أن تقدم رئيسة وزراء الدنمارك هيلي ثورنينج شميت استقالتها اليوم الجمعة بعد يوم من هزيمة حكومتها ذات التوجهات اليسارية في الانتخابات. وبعد أن تقدم ثورنينج شميت استقالتها إلى الملكة مارجريث، تبدأ رسميا عملية تشكيل الحكومة الجديدة في البلاد. ومن المقرر أن يستأنف رئيس الوزراء السابق لارس لوك راسموسن تلك المهمة حيث أنه يحظى بدعم من المعارضة الفائزة التي تنتمي لتيار يمين الوسط حيث فازت المعارضة بـ90 مقعدا مقابل 85 مقعدا لتكتل ثورنينج شميت، مما يعطيها أغلبية في البرلمان المكون من 179 مقعدا.

ويواجه راسموسين 51 عاما تحديا صعبا حيث أن حزبه الليبرالي سجل أداء ضعيفا في الانتخابات حيث خسر 13 مقعدا وحصل على 34 مقعدا فقط في البرلمان ليكون بذلك ثالث أكبر حزب في البرلمان. وسيحتاج الليبراليون إلى دعم من الحزب الشعبي الدنماركي الذي حقق مكاسب قوية حيث أضاف 15 مقعدا إلى مقاعده في البرلمان ليفوز بـ37 مقعدا ليكون ثاني أكبر حزب في البرلمان المقبل. وكانت الدنمارك قد صوتت أمس الخميس لصالح تغيير الحكومة في ظل توجه صوب اليمين لتنتهي بذلك ولاية رئيسة الوزراء ذات الميول اليسارية والتي استمرت أربعة أعوام كرئيسة للحكومة.

واعترفت ثورنينج شميت بالهزيمة وأعلنت أنها ستستقيل من زعامة الحزب الاشتراكي الديمقراطي الذي تقوده منذ عام2005. وحصل الحزب الاشتراكي الديمقراطي على 47 مقعدا في البرلمان بزيادة ثلاثة مقاعد عن نتائجه في انتخابات عام 2011 وأكثر من أي حزب أخر في انتخابات الأمس. وقال راسموسن «ستبين الأيام القادمة إذا كان من الممكن تكوين أغلبية من أجل برنامج يضع الدنمارك في المسار الصحيح».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا