• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

حمدان بن محمد يمنح «ند الشبا الرياضية» دعماً جديداً

رفع مكافآت الفوز في سباق الجري إلى 2٫1 مليون درهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 يوليو 2014

أمر سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي بزيادة مكافآت الفوز في سباق الجري لمسافة 10 كيلومترات إلى مليونين و100 ألف درهم بعد أن كانت مليون درهم يتم توزيعها على الفائزين في الفئات الست للسباق الذي أُقيم مساء أمس.

وتأتي المكرمة الجديدة من سمو ولي عهد دبي لتقدم دعماً إضافياً لدورة ند الشبا التي تقام بتوجيهات وتحت رعاية سموه، وتستمر منافساتها حتى يوم 22 رمضان الجاري بمشاركة أكثر من 3000 رياضي يتنافسون في 6 رياضات، حيث كان سموه قد أمر قبل أيام قليلة بزيادة المكافآت المقدمة لجمهور الدورة بإضافة 7 سيارات ميني كوبر للجوائز التي أصبح تضم 10 سيارات، من بينها سيارتي نيسان باترول وسيارة رنج روفر سبورت، بالإضافة إلى عشرات الجوائز التي تضم هواتف حديثة وأجهزة الكرتونية وتذاكر سفر لوجهات عالمية مختارة على درجة رجال الأعمال، وهي الجوائز التي توزع يومياً على الجمهور.

وتقدم أحمد جابر رئيس اللجنة المنظمة للدورة بالشكر والعرفان إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم على الدعم الذي يقدمه للدورة، التي جعل منها الأفضل بين نظيراتها، وقال: «يواصل سمو ولي عهد دبي دعم الدورة، ويقدم المزيد من المكارم والدعم للمشاركين في هذه الدورة الرائدة سواء على صعيد الرياضيين أو الجمهور، وهي المكارم التي تؤكد حرص سموه على تحقيق الدورة لأهدافها الكبيرة التي تتمثل في تنظيم حدث رياضي كبير يقدم الفائدة للرياضيين من خلال التنافس القوي فيما بينهم والاحتكاك مع الأبطال في مختلف الألعاب».

وأضاف: «الحدث الرمضاني يقدم المتعة والفائدة للجمهور ويعزز من أواصر التقارب بين الجميع وبناء جيل سعيد قوي بدنياً ومعنوياً، بالإضافة إلى نشر ثقافة ممارسة الرياضة في أوساط أبناء الوطن والمقيمين على هذه الأرض الطيبة، فلسموه منا الشكر الجزيل والعرفان لثقته التي أولانا إياها لتنظيم هذه الدورة وتشجيعه ودعمه المستمر لنا، وكذلك لدعمه المستمر للمشاركين فيها، ونحن نعاهد سموه أن نكون عند مستوى ثقته وأن نعمل بكل ما أوتينا من قوة من أجل تحقيق أهداف الدورة التي حددها سموه في إطار رعايته لشباب الوطن عموماً وللرياضة خصوصاً».

وتابع: «منذ رمضان الماضي وحتى الآن، حققت هذه الدورة نجاحات كبيرة على صعيد التنافس بين الرياضيين في مختلف الرياضات والفئات، وكذلك على صعيد الحضور الجماهيري الذي جعلنا نزيد عدد المقاعد المخصصة للجمهور هذا العام، ولم تكن هذه النجاحات لتتحقق لولا رؤية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، الذي أمر بإطلاق الدورة وحدد أهدافها، كما حرص على دعمها معنوياً من خلال الوجود اليومي ومتابعة المنافسات وتشجيع الرياضيين المشاركين وشد هممهم، ودعمها مادياً من خلال المكارم الجزيلة التي جعلت من جوائز الدورة للرياضيين والجمهور الأعلى والأفضل».

وكان سباق الجري قد أُقيم في ساعة متأخرة مساء امس، بمشاركة أكثر من 800 عداء وعداءة تنافسوا في 6 فئات، وهي: الرجال للمحترفين والمسجلين في الأندية من المواطنين، فئة الرجال من المحترفين والمسجلين في الأندية من المقيمين، فئة النساء المحترفات، فئة الهواة، فئة الصغار وفئة السيدات المواطنات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا