• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بعد اجتماع الروابط المحترفة في كوريا

دول الشرق تتمسك بـ «الآسيوي» في دوري الأبطال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 نوفمبر 2016

معتز الشامي (دبي)

انتهى اجتماع الروابط المحترفة بشرق وجنوب آسيا، بمفاجآت عدة لم تكن في الحسبان، وأفضت إليها المناقشات التي دارت خلال الاجتماع بين الروابط المحترفة هناك، حول عدد اللاعبين الأجانب في مسابقة دوري أبطال آسيا، بعد استطلاع آراء الأندية المنافسة في دوري الأبطال.

وكانت أولى تلك المفاجآت هي عدم تمسك الروابط المحترفة بالشرق، بزيادة الأجنبي الخامس داخل الملعب، حيث تركت القرار النهائي في يد لجنة المسابقات بالاتحاد الآسيوي، بينما تمسكت الروابط هناك، بضرورة استمرار تجربة اللاعب الآسيوي، سواء بالإبقاء على قاعدة 3+1 أو 4+1 آسيوي، وهو على عكس التوجه الذي كان يسعى له البعض بإلغاء الآسيوي وعدم التقيد بجنسية اللاعبين.

وكان الاجتماع بين روابط الشرق، قد عقد في اليوم التالي لمباراة ذهاب نهائي دوري الأبطال في كوريا، بين العين وتشونبوك الكوري، وشهد مناقشات ساخنة بين جميع الأطراف، واستمر لأكثر من 3 ساعات لعرض أكثر من دراسة في هذا الإطار، أظهرت حجم الإيجابيات التي جناها اللاعبون في قارة آسيا، من فتح باب الاحتراف أمامهم عبر قرار 3+1، وبالتالي جاء القرار بضرورة التمسك باستمرار الآسيوي في دوري الأبطال.

أما فيما يتعلق بعدد اللاعبين الأجانب، فكان الخيار المطروح على الطاولة، إما بفتح الباب لـ5 أجانب للمشاركة في المباريات بحرية تامة، أو الاكتفاء بـ4 أجانب في الملعب، ووضع الخامس على الدكة بحيث يستبدل بأجنبي مثله، وشهد هذا الجانب نقاشاً أيضاً حول مسألة فرض وجود الآسيوي كأساسي، أم ترك الأمر لرغبة الجهاز الفني، بحيث يتم تطبيق قاعدة 4+1، لكن دون التقيد بضرورة وجود الرابع في أرض الملعب، حيث من الممكن أن يكون الآسيوي على دكة البدلاء، ويشارك في جزء من المباراة على حساب أي أجنبي آخر، وهذا التوجه هو الأقرب لأن تتبناه بقية الروابط، لا سيما أنه يريح الأندية «الخليجية» في البطولة، حيث سيكون وقتها من الوارد أن تكتفي أنديتنا ومعها الأندية السعودية بـ4 أجانب للدوري دون التقيد بجنسية، وهو المطبق الآن في الدوري السعودي، وبات قريباً من التطبيق بدورينا، بعد اتفاق أنديتنا خلال الاستفتاء الذي أجرته لجنة دوري المحترفين، على ضرورة فتح باب القيد لـ4 أجانب دون التقيد باللاعب الآسيوي.

وتفيد متابعات «الاتحاد»، لهذا الملف، بأن الصين مارست ضغوطاً قوية لفرض مشاركة 5 أجانب في الملعب، منهم لاعب آسيوي بقاعدة 4+1، بينما أحبطت اليابان وكوريا وأستراليا هذا المخطط، بسبب ضعف ميزانيات الأندية في تلك الدوريات، نتيجة لـ «الأزمة الاقتصادية» لمعظم الشركات التي ترعاها هناك، فضلاً عن وجود توجه لدى بقية الروابط لرفض وجود 5 أجانب داخل الملعب، وبحسب المصادر الرسمية في الاتحاد الآسيوي، فقد انتهى الاجتماع بتوصية كالتالي: «تمسكت روابط الشرق باستمرار اللاعب الآسيوي، إما بالإبقاء على قاعدة 3+1 أو بزيادتها إلى 4+1، كما لم تبدِ الروابط ممانعتها بوجود 4 أجانب فقط داخل الملعب، بينما يجلس الخامس على الدكة، بحيث يكون خياراً مطروحاً في مونديال الأندية، بأن يلعب كأساسي مع نسخة 2017 أو 2018 في الإمارات»، ومن المتوقع أن تشهد نسخة من نسختي مونديال الأندية في الإمارات، زيادة عدد الأندية وفق التصور الذي يدرس في «الفيفا» حالياً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا