• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

احتجاجات على ترشيح امرأة لعضوية المحكمة العليا الأفغانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 يونيو 2015

كابول (رويترز)

احتج أعضاء مجلس العلماء في أفغانستان على ترشيح الرئيس أشرف عبد الغني قاضية لعضوية المحكمة العليا وهو قرار تاريخي في دولة حظرت فيها حركة طالبان حين كانت في الحكم مشاركة المرأة في معظم مجالات العمل العام.

وبقراره الذي اتخذه الأسبوع الماضي أوفى عبد الغني بما وعد به في حملته الانتخابية من ترشيح أول امرأة للمحكمة العليا، لكن نواب البرلمان المحافظين يمكن أن يعطلوا موافقة البرلمان على تعيين أنيسة رسولي التي ترأس الآن محكمة للأحداث.

وتمثل هذه الخطوة أنباء طيبة للناشطين المدافعين عن الحقوق المدنية الذين يخشون ان تتلاشى المكاسب التي حققتها المرأة بعد ان انسحبت معظم القوات الاجنبية من البلاد العام الماضي وبعد 13 عاما من إطاحة القوات التي قادتها الولايات المتحدة بحركة طالبان عام 2001.

وطبقت حكومة طالبان تفسيرا متشددا للشريعة الإسلامية ومنعت النساء من حقوقهن.

وبعد مرور أكثر من 10 سنوات مازالت أفغانستان دولة إسلامية محافظة واحتج أعضاء مجلس العلماء وهو مجلس قوي يضم رجال دين على ترشيح رسولي للمنصب خلال اجتماع مع الرئيس الافغاني.

وقال شمس الرحمن فروتان عضو المجلس الذي حضر الاجتماع مع عبد الغني يوم الجمعة «قلنا له إن المرأة لا يمكن أن تكون قاضية في جرائم عقوبتها الإعدام وقضايا جنائية خطيرة».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا