• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

صوموا تصحوا

صحة الصائم في رمضان

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 يوليو 2014

للشهر الفضيل معانيه الروحية والدينية الجليلة، كما أنه فرصة ثمينة لتحقيق المنافع الصحية أيضاً.

قال تعالى، «وكلوا واشربوا ولا تسرفوا» صدق الله العظيم

إن جسم الإنسان يدخل حالة الصيام بعد 8 ساعات على آخر وجبة تناولها، حيث يبدأ الجسم بحرق السكر المخزن في الكبد والعضلات لإمداد الجسم بالطاقة اللازمة له، وعندما ينفذ السكر يبدأ الجسم باستخلاص الطاقة من حرق الدهون المتراكمة، ولذلك فإن الصيام يؤدي الى نقص الوزن وانخفاض الكوليسترول والشحوم في الدم، كما يساعد على ضبط سكر الدم، وضغط الدم المرتفع بالإضافة الى ان حرق الدهون يخلص الجسم من السموم المتراكمة فيها، فيتم إزالتها عبر الكبد والكلى.

كما أن الصيام له تأثير إيجابي على الجهاز الهضمي، حيث لوحظ تحسن في أعراض مرضى القولون العصبي أثناء الصيام، ولكن هذه الفوائد تبقى مرتبطة بالعادات السليمة في تناول الطعام في رمضان، وعدم الإسراف في تناوله.

من ناحية وجبة الافطار. فيجب ان تقسم الى 3 وجبات، حيث يتم تناول بضع تمرات مع كأس من العصير. أو اللبن، بعد الأذان حتى تستعد المعدة لاستقبال الطعام بعد صيام طويل، وإعطاء الجسم الطاقة من السكر سريع الامتصاص، ثم بعد صلاة المغرب يتناول الصائم وجبة خفيفة متنوعة تحوي النشويات والبروتينات والخضار حتى لايصاب بالتخمة وعسر الهضم أثناء صلاة التراويح، وبعد الصلاة يتناول الوجبة الثالثة شرط عدم الإكثار من كمية الطعام، ويجب ان يحرص الصائم على عدم تناول الماء البارد لأنه يسبب عسر الهضم، ويزيد الشعور بالعطش.

أما السحور، فهو ضروري لانها تساعد الجسم على الاستعداد للصيام طوال النهار، ولذلك يجب ان تحوي على الخضراوات، خاصة الخضراوات المرطبة، مثل الخس والخيار والفواكه والنشويات والبروتينات والابتعاد عن الدهون والسكريات، مثل سكر الشاي والحلويات والشوكولا لأنها ترفع السكر بشكل سريع، ما يؤدي الى إفراز أنسولين شديد، والذي بدوره يؤدي الى سرعة الشعور بالجوع خلال النهار، ويجب كذلك الابتعاد عن تناول المنبهات، مثل القهوة والمشروبات الغازية لأنها تدر البول، فتسبب العطش خلال الصيام.

ويفضل تأخير وجبة السحور لقول الرسول الكريم «ما زالت أمتي بخير ما عجلوا الفطور وأخروا السحور».

كما يجب تناول السوائل والماء بكميات جيدة. خاصة في شهور الصيف الحارة لتعويض مايفقده الجسم خلال الصيام بسبب التعرق.

وننصح الصائم بالابتعاد عن الحرارة وأشعة الشمس والبقاء في الأماكن الباردة خلال النهار لتفادي العطش. وأخذ قسط من الراحة خلال فترة الظهيرة. والتقليل من الجهد البدني خلال الصيام.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا