• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

فنون إسلامية في الهند

مخطوطات الممالك الهندية تأثرت بالفن الإسلامي ومدارسه

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 يوليو 2014

د. أحمد الصاوي (القاهرة)

يعتقد البعض أن فن التصوير الإسلامي في الهند إنما ولد في عهد أباطرة مغول الهند، ولكن الحقيقة التي لا تحجب واقع ازدهاره في عهد الدولة المغولية تؤكد أن الدول السابقة على فترة حكم المغول قد عرفت أيضاً فن المنمنمات الذي عبر عن نفسه في عدة مخطوطات تنتمي لاثنتين من ممالك المسلمين بالهند وهما دولة سلاطين مالوا ودولة ملوك الدكن. ويبدو من تصاوير المخطوطات المنسوبة لبلاط مالوا والدكن أن روح مدارس التصوير الإسلامي في كل من هراة وبخاري كانت غالبة عليها حتى أن بعض المصورين كانوا من أصول إيرانية وعملوا لبعض الوقت في مراسم بلاط الدولتين. ونشأت دولة سلاطين مالوا الواقعة بوسط الهند فيما بين الكجرات والدكن على يد دولار خان غوري الذي توفي في العام 808 هـ «1405 م»، وظل عقبه من الأمراء الغوريين يحكمون هذه الدولة حتى سقوطها بأيدي مغول الهند.

ومن أقدم ما ينسب من المخطوطات المصورة لتلك الدولة مخطوط من ديوان بستان للشاعر سعدي الشيرازي المؤرخ بالعام 1500 م، وهو محفوظ بالمتحف الوطني بنيودلهي، وهو مؤلف من 229 ورقة ومكتوب بخط النستعليق بمداد أسود، بينما كتبت العناوين بخط النسخ باللونين الذهبي والأزرق وناسخ هذا المخطوط هو شاه سوار الكاتب.

مخطوطات

وفي هذا المخطوط 43 صورة من عمل الفنان حاجي محمد، وهو فنان إيراني عمل لبعض الوقت في ماندو عاصمة سلطنة مالوا، حيث كان هناك مرسم ملكي يعنى بإنتاج المخطوطات ومن بين إنتاجها كان مخطوط البستان لسعدي الشيرازي.

ويبدو من أسلوب حاجي محمد تأثره العميق بالأسلوب التصويري للمدرسة الفنية في هراة وهو ما نراه بوضوح في صورة تمثل ملكاً أو أميراً في قصره وهو يراقب بعض أنشطة عمال القصر، بينما يبدو خلفه مباشرة صورة لمؤذن يرفع الآذان من فوق مسجد القصر وأخرى لسيدة تحتضن صغيرها وهي تطل من إحدى الشرفات. وتتميز الصورة بتسطحها وعدم التعبير مطلقاً عن العمق فيها ورغم أن صور الأشخاص تبدو، كما لو كانت معلقة في الهواء إلا أن حاجي محمد جرياً على أسلوب بهزاد فنان البلاط الأشهر في هراة كان شديد الحرص على التعبير بدقة عن الحركات المتفردة لكل أشخاص صورته وأيضاً تمثيل ملامح سحنته المميزة له كالمؤذن بلحيته البيضاء والمرأة بعيونها المتسعة وكذلك الملك بملامحه المحايدة وملابسه المتأنقة، وبشكل عام التزم الفنان باستخدام الألوان الساطعة وزخرفة الأرضية بحزم نباتية متفرقة، كما في المناظر الخلوية التي نشاهدها في تصاوير مدرسة هراة خلال القرن العاشر الهجري «16 م». ... المزيد

     
 

lهم حاجة فى فنون الكتاب

lهم حاجة فى فنون الكتاب

محمد الدسوقى | 2014-07-06

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا