• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تعاني اختلالات في ميزانيتها

البلدان النامية تواجه صعوبات في تقليص دعم المحروقات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 يوليو 2014

ترجمة: حسونة الطيب

يعتبر خفض دعم الحكومات لبعض مصادر الطاقة مثل المحروقات، أمراً غاية في الصعوبة. لكن تتميز عمليات الدعم بالعديد من السلبيات مثل إعاقة مسيرة الاقتصاد والميزانيات والحث على الفساد واستفادة الأثرياء لاستغلالهم للقدر الأكبر من الطاقة بالمقارنة مع الفقراء. كما يمتص الدعم الأموال التي يمكن تقديمها لقطاعات التعليم والرعاية الصحية. ومع ذلك، فإن وقفه ربما يحوِّل الفقر إلى فقر مدقع وإلى إشعال غضب الناس. ويدرك حكام دول مثل نيجيريا وإندونيسيا وغيرها، ثمن ذلك جيداً.

وبصرف النظر عن كل هذه النتائج، سلكت العديد من الدول هذا النهج. وتوصلت دراسة أعدها صندوق النقد الدولي في العام الماضي شملت 28 دولة حاولت وقف دعم الطاقة، إلى أن 12 منها نجحت تماماً، بينما أحرزت 11 نجاحاً نسبياً.

وربما تكون الضغوطات الخارجية من ضمن المحفزات القوية، حيث قاد ارتفاع أسعار النفط، إلى ارتفاع التكاليف، ما دفع العديد من الدول إلى خفض الدعم الذي تقدمه للطاقة. وفي أعقاب تحريض من قبل صندوق النقد الدولي وتهديد بخفض تصنيفها، خفضت غانا في السنة الماضية، الدعم الذي تقدمه للجازولين والبنزين والغاز الطبيعي المُسال. وفي مسح الصندوق، حصلت 14 من بين 28، دولة على مساعدات منه.

وتُعد حملات المعلومات العامة ضرورية للغاية، حيث قامت إندونيسيا على سبيل المثال، بإرسال رسائل نصية توضح فيها سياستها الجديدة، بينما نظمت الفلبين حملة ترويجية شملت كافة أنحاء البلاد. وفي أوغندا، أقنعت السلطات وسائل الإعلام المحلية، بأن استبدال الدعم بالسيول النقدية سيساعد الفقراء.

كما أن فصل القضية عن السياسة، يساعد كثيراً، حيث أصبحت المغرب في الوقت الحاضر بعد وقفها لدعم البنزين وزيت الوقود وخفض دعم الديزل، تعمل على فهرسة أسعار الطاقة للمؤشرات العالمية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا