• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

أكاديميون: مجلس العلماء نقلة نوعية في المنطقة والعالم خلال السنوات المقبلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 11 فبراير 2016

إبراهيم سليم (أبوظبي)

أعربت فعاليات مجتمعية عن تفاؤلها بالمستقبل في ظل إيمان القيادة الرشيدة بعقول أبنائها، والاهتمام بالعلم والعلماء، والتي تحرص على احتضان الكفاءات، ودعم الأفكار وتبني المبدعين، مؤكدين أن هذا الجهد ناتج عن تخطيط استراتيجي وبعد نظر، والاتجاه بقوة نحو مستقبل آمن، يقدر العلم والعلماء، ويسعى للارتقاء بالإمارات للمركز الأول علمياً وإنسانياً، وإسعاد الأجيال المقبلة، لافتين إلى أن مجلس العلماء خطوة من شأنها إحداث نقلة نوعية في المنطقة وبالعالم خلال السنوات القادمة، واقتحام المستقبل بسلاح العلم.

كفاءات مواطنة

وقال الدكتور عارف الحمادي، مدير جامعة خليفة، إن إنشاء مجلس للعلماء في الدولة خطوة تجسد النظرة المستقبلية لقيادة الدولة، والتي تساعد على تخريج مجموعة من الكفاءات المواطنة والقادرة على مواجهة تحديات المستقبل وما بعد النفط. كما يدل على أهمية الدور الذي سيمثله العلماء في توجه الدولة نحو استشراف المستقبل. وأضاف «نحن في جامعة خليفة ندعم المبادرات التي من شأنها أن تعزز المركز العلمي للدولة سواء من خلال التعليم المتقدم بأعلى المعايير العالمية أو من خلال البحوث والابتكار. هذه المبادرة تتماشى مع رؤية ورسالة الجامعة وأهدافها الاستراتيجية التي أسست عليها».

تخطيط استراتيجي

من جانبها أكدت الدكتورة فاطمة الدرمكي عميد شؤون الطلبة في جامعة زايد أن ما تم الإعلان عنه من تشكيل مجلس للعلماء الشبان، ودمج التربية والتعليم العالي، وتسخير إمكانيات الدولة لخدمة الشباب، وإنشاء وزارتين للسعادة والتسامح وغير ذلك ليس وليد اللحظة، بل سبقه جهد وتفكير وتخطيط استراتيجي، ينظر لمستقبل الدولة بعد 50 عاماً، مشيرة إلى أن القيادة الرشيدة بعثت لأبنائها المبدعين برسالة مفادها أنكم في قلوبنا وعيوننا، والمجلس سيحتضن الأفكار الإبداعية والابتكارية التي تزخر بها جامعات الدولة وليس جامعة زايد فقط، وهذه العقول المبدعة أصبحت أمامها الفرص أكبر بكثير من الفرص الموجودة، وأن الإمارات تخطو بثقة نحو المركز الأول، وأصبحت في مصاف الدول المتقدمة.

فكر قيادي راسخ

وأكد الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا أن قرار إنشاء مجلس علماء الإمارات، الذي سيضم نخبة من الباحثين والأكاديميين بهدف تقديم المشورة العلمية والمعرفية للحكومة، يعكس الرؤية الحكيمة للقيادة الرشيدة وإيمانها الراسخ بالعقول وأن الاستثمار للمستقبل يبدأ من الاستثمار في بناء الإنسان وتطويره علميا وفكريا، مشيرا إلى أن هذا المجلس هو ثمرة مجموعة من المبادرات الريادية والسياسات المتطورة التي أطلقتها الدولة لتعزيز العلوم والتكنولوجيا وثقافة الابتكار في المجتمع خاصة بين جيل اليوم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض