• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

تشمل 36 لوحة وقطعة فنية تبرع بها فنانون من مختلف أنحاء الدولة وطلبة

«البيت متوحد» تنظم غداً معرضاً فنياً ومزاداً خيرياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 نوفمبر 2016

دبي (الاتحاد)

تنظم جمعية البيت متوحد بالتعاون مع جمعية الإمارات لمتلازمة داون، معرضاً فنياً ومزاداً خيرياً عبر الإنترنت يوم غدٍ الأربعاء في منطقة السركال أفنيو بدبي، وذلك في إطار حملة «الفن للتوعية»، التي أطلقتها جمعية «البيت متوحد» في أوائل شهر أكتوبر الماضي، التي تركز على تعزيز الوعي بمتلازمة دوان في دولة الإمارات العربية المتحدة، إضافة إلى جمع التبرعات لصالح جمعية الإمارات لمتلازمة دوان.

ويضم المعرض باقة من الأعمال الفنية، تشمل 36 لوحة وقطعة فنية تبرع بها فنانون من مختلف أنحاء الدولة، بالإضافة إلى لوحات أنجزها الطلبة المنتسبون إلى جمعية الإمارات لمتلازمة داون.

ومن ضمن الفنانين المشاركين، الفنان عبد القادر السعدي، وبدور آل علي، ونور السويدي، وميثاء دميثان، ورحيم سالم، وصفية المحرزي، بالإضافة إلى فنانين آخرين من معرض «أبوظبي آرت هب».

والى جانب المزادات الخيرية، سيتم توفير جميع الأعمال الفنية المتبرع بها عبر الإنترنت وطرحها للمزاد، اعتباراً من 23 نوفمبر ولغاية 7 ديسمبر، وسوف يرصد ريع المزاد لصالح جمعية الإمارات لمتلازمة داون من أجل دعم جهودها في تطوير وتأهيل ذوي متلازمة داون في دولة الإمارات.

وأكد عيد محمد ثاني حارب، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات لمتلازمة داون على أهمية هذه المبادرة في دعم أعمال وأنشطة الجمعية من خلال الأعمال الفنية التي يطل الفنان من خلالها على العالم من حوله للتعبير عن انفعالاته وأحاسيسه تجاه القضايا الإنسانية والاجتماعية.

وقال حارب، إن حملة «الفن للتوعية» تساعد مبادرة ذوي متلازمة داون، من خلال تنمية الجوانب الفكرية والحسية عن طريق ممارسة الرسم والأشغال اليدوية، والعمل على تقوية المشاعر الحسية، من خلال تحفيزهم والاهتمام بقدراتهم الذاتية، مما يساعدهم على التغلب على عزلتهم وقضايا عدم التوازن النفسي لديهم، بالإضافة إلى تشجيعهم لإثبات مهاراتهم الإبداعية من خلال مشاركتهم ودمجهم في المعارض الجماعية، والإسهام في رفع المستويين الفني والتقني للطفل.

وأشار رئيس مجلس إدارة الجمعية إلى أن المعارض الجماعية تساهم في تعزيز الشعور بالفخر والسعادة للمشاركين من ذوي متلازمة داون وأسرهم، مشيداً بدعم المساهمين سواء بتبرعاتهم أو أعمالهم أو مشاركاتهم الفعالة في الأنشطة والفعاليات التي تقام لدعم الأطفال من ذوي متلازمة داون.

وقال عبدالله النيادي، رئيس اللجنة التنفيذية لجمعية البيت متوحد، إنه في إطار نهج جمعية البيت متوحد التي تعتمد على مبدأ المشاركة في خدمة المجتمع وأفراده نؤكد أهمية إشراك الجميع في المساهمات المجتمعية، مشيراً إلى أن هذه المبادرة هي لتعزيز الوعي ونشر ثقافة دعم وذوي متلازمة داون. وأضاف النيادي أن الفنانين لهم دور بناء في المجتمع من خلال المساهمة مع بقية المؤسسات في دعم الأعمال الخيرية والإنسانية، مشيداً بما قدمه الفنانون من أعمال فنية قيمة تبرعوا فيها لصالح قضية مجتمعية مشتركة. ودعا عبدالله النيادي الجميع إلى المبادرة والمساهمة في المزاد الخيري، الذي سوف يرصد ريعه لصالح جمعية الإمارات لمتلازمة داون، وتعزيز الوعي بهذه الشريحة المهمة من المجتمع، إضافة إلى تكريم وتعزيز التواصل مع أسر وأهالي ذوي متلازمة داون.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض