• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الإبلاغ عن المخالفين على الخط الساخن 993

الشارقة: إجراءات رادعة تنتظر الباعة المتجولين والمتسولين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 يونيو 2015

لمياء الهرمودي

لمياء الهرمودي (الشارقة)

رغم الحملات الكبيرة التي تنفذها الجهات المعنية في مختلف امارات الدولة لمكافحة التسول بجميع اشكاله، وآخرها حملة «لا للتسول» التي اطلقتها وزارة الداخلية مؤخرا، الا أن البعض يصر على ضرب القوانين بعرض الحائط، واللجوء الى الطرق غير المشروعة وطرق أبواب المنازل والوقوف في الأسواق لاستجداء عطف الناس، وجمع ما يمكن جمعه من الاموال مهما كانت الوسيلة في سبيل تحقيق غايتهم الدنيئة، بمظهر غير أخلاقي ويشوه المنظر العام، والقصص التي توردها الجهات المعنية كثيرة في هذا الاتجاه، ففي رمضان الماضي ضبطت بلدية الشارقة متسولة عربية بحوزتها مبلغ 41 ألف درهم جمعته باقل من أسبوع واحد، اذ تبين أنها جاءت على متن طائرة من بلدها خصيصا خلال شهر رمضان لتقوم بعملية التسول، وجمع الاموال من المواطنين والمقيمين في الإمارة.

عمر الشارجي مدير ادارة العمليات والتفتيش البلدي في بلدية الشارقة، اكد انه خلال شهر رمضان الفضيل تصادف البلدية عدداً من الظواهر السلبية، والمخالفة للقوانين من قبل القاطنين والمقيمين في الإمارة، حيث تنتشر ظاهرة التسول والباعة المتجولين بصورة كبيرة، حيث تستغل تلك الفئة تعاطف الجمهور وارتفاع إيمانياتهم خلال الشهر الكريم، واستدرار عطفهم في جانب التبرع والتصدق ومساعدتهم من خلال شراء تلك المنتجات غير مرخصة، او التصدق على المتسولين بالأموال، فضلا عن العمل خارج المنشآت من دون تصاريح.

واوضح أن قسم السلامة والتفتيش البلدي يعمل 24 ساعة طوال الاسبوع، حفاظا على النظام والسلامة، وتوفير الخدمات للجمهور، ويكثف القسم خلال الشهر المبارك الرقابة على الإمارة وعلى الاماكن التي ترتفع فيها مثل هذه الظواهر، كالمناطق الصناعية او التجارية، حيث يكثر قبل الافطار الباعة المتجولون، وبعدها يكثر المتسولون، وظاهرة العمل خارج المنشآت من دون تصريح حيث يتعمد عدد من العاملين في مجال تصليح السيارات للعمل ومزاولة المهنة خارج المنشأة من دون تصريح وهو امر مخالف للقوانين.

وقال: «يصل اجمالي عدد المفتشين في قسم السلامة والتفتيش البلدي إلى 75 مفتشا يتم توزيعهم في ورديات ومناوبات حتى يتسنى لهم تغطية كافة المناطق في المدينة، وفي ظل التطور الاقتصادي والنمو السكاني والتوسع الجغرافي للإمارة فإنها تحتاج الى زيادة عدد المفتشين فيها الى ضعف العدد الموجود حاليا، خاصة وان عملية التفتيش والمراقبة، والحفاظ على القوانين والسلامة تتطلب هذا العدد الكبير من المفتشين حتى يتسنى لهم اداء عملهم بشكل أفضل وبدرجة عالية من الجودة. واوضح بأنه على الجمهور الوعي بمدى خطورة التعامل مع فئة المخالفين سواء الباعة المتجولين او المتسولين لما لها من عواقب سلبية، وخيمة على صحة الجمهور، وامن المجتمع، حيث انه بالتعامل معهم يساهم في علاج الخلل في المجتمع وتشجيعهم على تشويه الوجه العام للإمارة والتأثير على اقتصادها، فضلا عن تعريض حياتهم وذويهم للخطر.

وأضاف أن هناك عقوبات ومخالفات يتم تحريرها للباعة المخالفين تتراوح قيمتها من 500 الى 5000 الاف درهم وقد ترتفع قيمة المخالفة بحسب خطورتها، مشيرا الى ان أبرز المخالفات التي يتم تحريرها هي تشويه المنظر العام للإمارة وتعبئة الديزل في الاماكن السكنية وهي مخالفة تصل قيمتها الى 20 ألف درهم مع حجز المركبة، فضلا عن الباعة المتجولين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض