• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الصليب الأحمر: الأوضاع في المعظمية رهيبة

63 قتيلًا بحلب خلال يومين والمعارضة تتقدم في القنيطرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 يونيو 2015

عواصم (وكالات)

تصاعدت عمليات الكر والفر بين المعارضة المسلحة وقوات النظام السوري أمس، فقتل 8 مدنيين بقصف طال مناطق تحت سيطرة النظام في حلب، التي تهيمن المعارضة على أحيائها الشرقية مما يرفع ضحايا القصف المتبادل بين غرب وشرق حلب منذ يومين إلى 63 قتيلا. وترافق هذا مع تصعيد في المعارك على الأرض حيث تمكن مقاتلو المعارضة من السيطرة على حي الراشدين في حلب وتلتين بريف القنيطرة، وسط معارك مازالت تشتد، للسيطرة على قرية استراتيجية في القنيطرة.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقتل 8 مدنيين أمس، في قصف على الأحياء الواقعة تحت سيطرة النظام السوري في مدينة حلب. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن «أصاب صاروخ مبنى من ثلاث طبقات غرب حلب، مما تسبب بانهياره».

وصعدت فصائل المعارضة التي تسيطر على شرق حلب منذ الإثنين، قصفها بالمدفعية وقذائف الهاون والصواريخ على الأحياء الغربية، مما أوقع 63 قتيلا مدنيا. وقال عبد الرحمن «إنه أمر مخيف، باتت الاعتداءات يومية، وهي في تصعيد مستمر».

وترافق هذا مع تصعيد المعارك على الأرض، إذ أشار المرصد إلى أن مقاتلي المعارضة تمكنوا من السيطرة على تلتين تضمان مواقع عسكرية نظامية في الريف الشمالي الشرقي لمدينة القنيطرة (جنوب سوريا)، كما سيطرت أيضاً على حي الراشدين في مدينة حلب شمال سوريا بعد مواجهات عنيفة مع القوات النظامية.

وذكرت مصادر المعارضة أنها سيطرت على تلتي بزاق وغرين، وهما أبرز المواقع العسكرية التي كانت تتمركز فيها القوات النظامية بالجهتين الشرقية والشمالية للقنيطرة، وتسعى من خلال معاركها للوصول إلى مدينة خان أرنبة مركز المحافظة، إضافة إلى مدينة البعث أحد أبرز معاقل الجيش النظامي فيها. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا