• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

حرر معسكراً استراتيجياً في تعز و«التحالف» حمل المليشيات انتهاء الهدنة

الجيش اليمني يعلن استئناف القتال في مختلف الجبهات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 نوفمبر 2016

عقيل الحلالي، وكالات (صنعاء، عدن)

أعلن الجيش اليمني أمس استئناف العمليات العسكرية في مختلف الجبهات بعد ساعات من تأكيد التحالف لدعم الشرعية في اليمن انتهاء هدنة الـ48 ساعة وعدم تمديدها بسبب انتهاكات مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية. وقال الناطق باسم القوات المسلحة العميد الركن عبده مجلي «إن الانقلابيين لم يلتزموا على الإطلاق رغم أن الجيش التزم بوقف إطلاق النار وفقاً لتوجيهات القيادة السياسية والعسكرية».

وأكد المتحدث العسكري استئناف عملية التحرير حتى استعادة الشرعية وإنهاء الانقلاب وتطهير كل شبر في اليمن. مشيرا إلى أن الجيش مسنودا بالمقاومة وطيران التحالف حقق انتصارات جديدة في تعز وتمكن من تحرير موقع الدفاع الجوي شمال المدينة. لافتا إلى أن المعارك استؤنفت في مختلف الجبهات وأن الأيام المقبلة مليئة بالمفاجآت ولن يقف أمام عملية التحرير أي عائق.

وقال «إن المليشيات الانقلابية كما هو معروف عنها لا تلتزم بعهد ولا ميثاق واستمرت في خروقاتها واعتداءاتها على مواقع الجيش في جميع المناطق، واستمرت في قصف المدنيين وإطلاق الصواريخ البالستية على المدن في الداخل والخارج». وحيا كل المقاتلين في الميادين من الجيش والمقاومة الذين يسطرون بدمائهم أروع الملاحم البطولية والانتصارات في مختلف الجبهات. كما تقدم بالشكر للقيادة السياسية والعسكرية ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي على ما تبذله من جهود حثيثة في عملية لم الشمل ورأب الصدع وتحرير الوطن من العناصر الانقلابية.

وكان المتحدث باسم التحالف اللواء الركن احمد عسيري أعلن في وقت سابق انتهاء هدنة الـ48 ساعة التي كان قد بدأ بتنفيذها السبت، بسبب انتهاكات المتمردين الحوثيين وحلفائهم، وقال «لم يكن ثمة احترام للهدنة، فقط انتهاكات من قبل المتمردين، حيث تم تسجيل 563 خرقا في داخل اليمن، و163 خرقا على الحدود السعودية». وأضاف «على المستوى العسكري، في الوقت الراهن، لا يوجد لدينا أي توجيه لتمديد وقف إطلاق النار..لقد انتهى». وتابع قائلا إن الهدنة (السابعة من نوعها منذ بدء عمليات التحالف في نهاية مارس 2015)، كانت ستمدد تلقائيا إذا كان ثمة احترام لوقف إطلاق النار من قبل المتمردين، لكن هذا لم يحصل، بل على العكس كان ثمة المزيد من القتلى في تعز، والمزيد من الهجمات بصواريخ أرض أرض، ولذا، تلقائيا، لم تكن الشروط متوافرة للتمديد».

ونسبت وكالة «رويترز» إلى مسؤول من «التحالف» قوله «إن التحالف يريد من المجتمع الدولي نشر مراقبين محايدين على الأرض للمساعدة في مراقبة أي هدنة في المستقبل»، وأضاف «كي نعلن وقفا لإطلاق النار في المستقبل فإن مراقبين على الأرض يتحققون من أي هدنة هو ما يتطلع إليه التحالف شرطة أن توافق عليه الحكومة اليمنية». فيما رفض المتحدث باسم الحكومة اليمنية راجح بادي التعليق على النشر المقترح لمراقبين، لكنه قال «إن انتهاكات المتمردين جعلت تمديد الهدنة بلا معنى». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا