• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

استضاف طلاب «صيفنا مميز» في العين

سالم بن ركاض العامري: حضور الأبناء المجالس ضرورة لتعريفهم بآدابها وتحقيق التواصل بين الأجيال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 يوليو 2014

محسن البوشي (العين)

استضاف مجلس سالم محمد بن ركاض رئيس لجنة الشؤون الصحية والعمل والشؤون الاجتماعية بالمجلس الوطني الاتحادي طلاب برنامج « صيفنا مميز» في إطار مبادرة مجلس أبوظبي للتعليم لتعليم الأبناء آداب هذه المجالس باعتبارها جزءاً من العادات والتقاليد الأصيلة المتوارثة لمجتمع الإمارات.

وأكد المشاركون في المجلس أهمية الدور المجتمعي في بناء المكونات الشخصية للطلاب حتى يكونوا أقدر على التمسك بقيم وتقاليد المجتمع بما في ذلك آداب المجالس التي تقوم على احترام الشيوخ وإجلالهم واحترام كبار السن والتعرف على آداب المجالس من حيث أسلوب الضيافة وحسن الإصغاء والإفادة من الخبرات وتجارب وتحقيق التواصل المنشود بين الأجيال.

ورحب سالم محمد بن ركاض بمبادرة مجلس أبوظبي للتعليم التي تعتبر تجسيدا لحرص واهتمام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بتربية الأبناء وتنشئتهم التنشئة السليمة وفقاً لمنظومة القيم والمبادئ المجتمعية والعادات والتقاليد الأصيلة حتى يكونوا مواطنين صالحين يعرفون ما عليهم من حقوق وما لهم من واجبات.

وشدد ابن ركاض على أهمية تعريف الأبناء بتراث وماضي الآباء والأجداد وتبصيرهم بحتمية التمسك بعادات وتقاليد المجتمع وأخلاقياته التي تقوم على احترام وتقدير أصحاب السمو الشيوخ ووضعهم دوما في الدرجة والمكانة التي تليق بهم وكذلك احترام الآباء وكبار السن وتقديمهم والإنصات لهم والإفادة من خبراتهم وتجاربهم مؤكدا أهمية كل هذه الاعتبارات التي تدخل في صلب الثقافة الأصيلة لمجتمع الإمارات.

وأكد بن ركاض أهمية هذه المناشط والفعاليات في تنمية روح الانتماء والولاء للوطن والقيادة في نفوس الأبناء إضافة إلى دورها في حماية الأبناء من الوقوع في براثن أوقات الفراغ في ظل انتشار الوسائل الترفيهية التقنية الحديثة بما في ذلك الأجهزة الذكية والألعاب الالكترونية ومواقع الاتصال الأمر الذي يشغلهم ويؤثر سلبا على مدى تفاعلهم مع المجتمع المحيط وقدرتهم على مواجهة التحديات والأخذ بزمام المبادرة

وقال عبد العزيز عبد الله الجنيبي عضو اللجنة العليا لبرنامج صيفنا مميز بمجلس أبوظبي للتعليم ورئيس فريق الأنشطة اللاصفية بمكتب العين التعليمي إن تعريف الطلاب خاصة أولئك الدارسين بمراحل الحلقتين الأولى والثانية بمدارس التعليم العام بعادات وتقاليد المجتمع بما في ذلك آداب المجالس يعتبر مسؤولية مجتمعية لترسيخ مفهوم الهوية الوطنية لدى الأبناء.

وقدم الجنيبي نيابة عن اللجة العليا المنظمة لصيفنا مميز الشكر لصاحب المجلس على استضافته للطلاب وإتاحته الفرصة لهم للتعرف على آداب المجالس والضوابط التي تحكمها وأهميتها في تحقيق التواصل المنشود بين الأجيال وإكسابهم الخبرات والمهارات والتجارب وهو أمر لم يقتصر على الطلاب المشاركين في المجلس بل على المشرفين والإداريين الذين يرافقوهم.

من جهتهم عبر الطلاب محمد حمد العامري، فارس سليمان الزرعوني، محمد سالم الظاهري، محمد مبارك العرياني ومنصور عبد الله النعيمي من بين المشاركين في المجلس عن سعادتهم لإتاحة الفرصة لهم ولزملائهم هذه المشاركة التي أتاحت لهم لقاء شخصيات وفعاليات مجتمعية مختلفة وفتحت أمامهم المجال للتعرف على ما يدور في مثل هذه المجالس من أحاديث وحوارات حول الماضي والحاضر وكذلك الآداب والضوابط التي تحكمها والإفادة المرجوة منها مسترشدين في ذلك بمقولة الباني والمؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه «المجالس مدارس».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض