• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

العلماء الضيوف: رمضان شهر المحبة والتكافل المجتمعي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 يوليو 2014

دعا العلماء أصحاب الفضيلة العلماء ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة- حفظه الله– أصحاب الأموال إلى البذل والانفاق وأداء الزكاة إلى مستحقيها وخاصة في شهر رمضان المبارك الذي تتضاعف فيه الأجور.

وأكد العلماء خلال الدروس المحاضرات والندوات التي قدموها في المساجد والمؤسسات على مستوى الدولة على ضرورة إخراج زكاة الأموال لأنها تطهير للنفس من الشح والبخل، ونماء للمال وحفظ له وأمان، وتحقق المصالح لعموم المسلمين ،فسد حاجة الفقراء والمحتاجين، وتسهم في مداواة المرضى ونشر العلم ومساعدة الطلبة، وهي من أهم أسباب إشاعة المحبة وترسيخ أواصر التكافل والتعاون والتكامل والتضامن بين أفراد المجتمع.

وقال العلماء: نظراً لأهمية الزكاة قرنها الله تعالى بالصلاة في أكثر من موضع في القرآن الكريم، لقول ابن عباس رضي الله عنهما: ثلاث آيات نزلت مقرونة بثلاث، لا تقبل منها واحدة بغير قرينتها: الأولى قول الله تعالى (أطيعوا الله وأطيعوا الرسول) فمن أطاع الله ولم يطع الرسول لم يقبل منه، والثانية قوله تعالى (وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة)) فمن صلى ولم يزك لم يقبل منه، والثالثة قوله تعالى (أن اشكر لي ولوالديك) فمن شكر الله ولم يشكر لوالديه لم يقبل منه، وقد حذر العلماء من التقاعس عن إخراج الزكاة في وقتها، نظراً لما يلحق بصاحب المال والمجتمع من إضرار بانتشار البخل والغل والحسد وانتشار الفقر والجريمة.

ودعا العلماء أصحاب الأموال إلى المسارعة في إخراج الزكاة طمعا في نيل الثواب من الله، وقد وعد سبحانه المزكين بمضاعفة الأجر والثواب، قال سبحانه: (وما آتيتم من زكاة تريدون وجه الله فأولئك هم المضعفون) وقال صلى الله عليه وسلم: «إن الله لم يفرض الزكاة إلا ليطيب ما بقى من أموالكم».

وقد تناولوا عددا من المحاور حول هذا الموضوع، حيث عرفوا بالزكاة لغة وشرعا، والزكاة في القرآن والسنة النبوية ، ثم الزكاة في عهد الصحابة، وعلى من تجب الزكاة ومتى، والمستحقين للزكاة وهم الأصناف الثمانية الذين ورد ذكرهم في قوله تعالى (إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة والله عليم حكيم).

وقد نوه العلماء في محاضراتهم بأن الزكاة يجب أن تدفع إلى الجهات التي تضمن وصولها إلى مستحقيها، وليس إلى المتسولين، ولا ينبغي أن يشوه المتسولون سمعة البلدان الإسلامية.

(أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض