• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

تعنى بمجالات بحثية وتوعوية

«جمعية الإمارات البيطرية» تخرج إلى النور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 نوفمبر 2016

هالة الخياط (أبوظبي)

أُعلن مؤخراً تأسيس أول جمعية للأطباء البيطريين، بموجب القرار الوزاري رقم 421 لسنة 2016 وتُعنى بالاهتمام بمهنة الطب البيطري والثروة الحيوانية من كل جوانبها، تحت اسم «جمعية الإمارات البيطرية».

وتسعى «جمعية الإمارات البيطرية» لأن تكون من الجهات الرائدة عالمياً في الاهتمام بشتى مجالات الطب البيطري البحثية والتوعوية والاجتماعية وتوفير الكوادر الوطنية لخدمة المهنة والوطن وتمثيل الدولة في المحافل العالمية، وتطوير القدرات الطبية البيطرية وتأكيد دور الطبيب البيطري في توعية المجتمع وفي حماية صحة الإنسان والحيوان ومكافحة جميع الأوبئة والأمراض المشتركة وتأمين صحة وسلامة الأغذية ذات الأصل الحيواني واستدامة الموارد الحيوانية لتحقيق الأمن الغذائي وحماية التنوع البيئي والرفق بالحيوان ومساعدة الجهات الحكومية في توفير أفضل الكوادر البيطرية والممارسات العالمية التي تحقق استراتيجية الدولة.

وتضم الجمعية حالياً 20 عضواً مواطناً، منهم 7 أطباء بيطريين إماراتيين، وشخصان من ذوي الخبرة في مجال البيطرة، والبقية من الطلبة الدارسين في كلية الطب البيطري برئاسة الدكتورة رولا شعبان إبراهيم، والدكتور سرور عبدالواحد ظلام نائباً للرئيس، والدكتور معاذ اليحيائي أميناً للسر، والدكتور عصام السيد الهاشمي أميناً للصندوق، وعضوية كل من الدكتور سلطان خليفة الكعبي، والدكتور عيسى راشد علي والدكتور أحمد سيف المزروعي.

وقالت رولا شعبان إبراهيم رئيس مجلس إدارة الجمعية: «بتأسيس جمعية الإمارات البيطرية وضعنا أول لبنة في بناء ورفع كيان الطب البيطري في الدولة».

وأكدت أن «وجود قطاع ثروة حيوانية فاعل ومؤثر يتطلب وجود خدمات بيطرية موازية يتم تقييم وضعها كأحد مؤشرات فاعلية القطاع وحصوله على الاعتراف الدولي الشيء الذي يمثل إحدى أهم ركائز ومتطلبات الاتفاقات الدولية والتي تعد دولة الإمارات العربية المتحدة شريكاً رئيساً في الكثير منها خصوصاً تلك المرتبطة بالتجارة الدولية». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض