• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

وصف «الخضر» بفرسان المونديال

عمرو مصطفى: «السامبا» رقصة تتناسب وحفل ختام كأس العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 يوليو 2014

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

عبر الفنان والملحن عمرو مصطفى لـ «الاتحاد المونديالي» عن اعتزازه وفخره بما قدمه المنتخب الجزائري في مونديال كأس العالم 2014، وقال: «بمجرد أن علمت بترشيح الجزائر ومشاركتها في مونديال هذا العام الذي تستضيفه البرازيل على أرضها، قررت في اللحظة نفسها تشجيع «الخضر» على أنه المنتخب العربي الوحيد المشارك في المونديال».

وتابع: «المنتخب الجزائري شرف كل العرب، فهذا الفريق يستحق وبكل جدارة أن يطلق عليه لقب «محاربي الصحراء»، إذ أمتعوا كل مشاهد عربي في المباريات التي نافسوا فيها أهم الفريق العالمية، التي تضم مجموعة كبيرة من أشهر لاعبي العالم في كرة القدم، وبمهارات عالية وذكاء واحتراف كروي، استطاع «الخضر» أن يصل للدور الـ 16، ويحقق انتصاراً كروياً تاريخياً، بإحرازه لأربعة أهداف في مباراة واحدة، وهي المباراة التي التقى فيها نظيره المنتخب الروسي وانتهت بنتيجة أربعة أهداف مقابل هدفين.

ورغم خروج «الخضر» من المسابقة إلا أن الملحن عمرو مصطفى الذي يتابع بطولة كأس العالم بشكل مستمر، ويشاهد أغلب وأهم مبارياتها، يعتبر المنتخب الجزائري قد حصل على لقب المونديال من وجهة نظره، خصوصاً بعدما أظهرا تفوقاً كبيراً في مباراتهم الأخيرة مع «الماكينات» الألماني، فتعادلهم مع هذا المنتخب العريق حتى اللحظات الأخيرة، يعتبر فوزا كبيرا، معبراً عن سعادته باحتفال الجماهير الجزائرية بـ «محاربي الصحراء»، الذي أطلقت عليه الصحافة الرياضية لقب «الاستقبال الأسطوري»، مؤكداً أن «فرسان المونديال» كما لقبهم، يستحقون أكثر من ذلك بكثير، لاسيما وأنهم أدخلوا البهجة في نفوس كل عربي.

وإلى جانب تشجيعه للجزائر في مونديال 2014، أكد ملحن أغنية «بشرة الخير» التي غناها الجسمي للمصريين وحقق نجاحاً كبيراً فاق التوقعات، أنه يحب «السامبا» منذ الصغر، لذلك فقلبه وعقله وفكره مع البرازيل، لاسيما أنهم «ملوك الكرة»، ويضم المنتخب أشهر وأمهر اللاعبين على مستوى العالم، مبدياً إعجابه الشديد بثلاثة لاعبين هم نيمار من البرازيل وليونيل ميسي من الأرجنتين وكريستيانو رونالدو من البرتغال.

ورغم أن عمرو مصطفى يتوقع وصول أكثر من منتخب في النهائيات، مثل «التانجو» الأرجنتيني، و«الماكينات» الألماني و«الطواحين» الهولندي، إلا أنه واثق تمام الثقة أن التتويج في انتظار البرازيل، ولن يحمل كأس العالم 2014 إلا «السامبا» مشيراً إلى أن رقصة «السامبا» هي الأنسب لنهائيات كأس العالم في البرازيل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا