• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

عبر منصات إبداعية جديدة بأدوات ابتكارية رائدة

«أبوظبي للثقافة والفنون» تحتفل باستثمارها في الجيل الإماراتي المبدع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 نوفمبر 2016

الاتحاد (أبوظبي)

احتفلت مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، يوم الأحد الماضي، بأحدث نتائج استثمارها في إعداد الجيل المقبل لخوض القطاعات الإبداعية والثقافية في الإمارات، وذلك عبر تخريج الدفعة السنوية العاشرة من برنامج «القيادات الإعلامية الشابة»، وبحضور رئيس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، والشيخة نور فاهم القاسمي، مستشارة مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون. وتلقّى 21 طالباً إماراتياً من 7 جامعات شهادات تؤكّد إتمامهم الناجح لبرنامج للتدريب الإعلامي الممتد على تسعة أشهر. وقد شارك في دفعة العام 2016 من «القيادات الإعلامية الشابة» طلاب من جامعة زايد، وكلية أبوظبي للطالبات التابعة لكليات التقنية العليا، وكلية الفجيرة للطالبات، وكلية دبي للطلاب، وجامعة الإمارات، وجامعة الشارقة.

وقال معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة: «دأبت مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون منذ تأسيسها قبل عشرين عاماً على الاستثمار في شباب الدولة استشرافاً لمستقبل نهضتها الثقافية والمعرفية هو الاستثمار الأنجح، فالغد ترسم ملامحه أنامل الإبداع الشبابي، وتزيّن صورته المشرقة إسهاماتهم المتميزة الاستثنائية التي تعكس طموحاً كبيراً يسعى للنجاح ويعمل لأجل نهضة الوطن».

وأشاد معاليه بما تقدّمه المجموعة من مبادرات تسهم في صياغة شكل مستقبل الإمارات في مجالات الثقافة والفنون والإعلام معتبراً «أنّ برنامج القيادات الإعلامية الشابة يضخ في الإعلام الإماراتي الدماء الشابة التي تقدّم فهماً متقدماً مغايراً لمعايير العمل الإعلامي الشامل الذي ينقلنا إلى منصات إبداعية جديدة بأدوات ابتكارية رائدة»، ومؤكداً أنّ جوائز المجموعة في الفنون التشكيلية والرسوم والقصص المصورة تسهم في ترسيخ ثقافة التقدير والاحتفاء وتقدّم حافزاً هاماً للشباب المبدع على الانخراط بكل الأدوات الممكنة والمتاحة في سبيل خدمة الوطن ورفعته.

وقالت هدى الخميس -كانو، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون: «منذ إطلاقه قبل عشر سنوات، تعمل مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون عبر برنامج القيادات الإعلامية الشابة على تأهيل طلبة الإعلام من الشباب الإماراتي، عبر تزويدهم بالمهارات والفرص اللازمة بما يسهم في استدامة النهضة الثقافية والمعرفية، وينسجم مع الطاقات الإبداعية الخلاقة لدى شباب الوطن».

وتابعت: «نعتزّ برؤية الدفعة العاشرة من منتسبي برنامج القيادات الإعلامية الشابة تتخرّج اليوم. فإرث هذا البرنامج يبرز واضحاً من خلال خرّيجيه الذين بلغ عددهم أكثر من 200 طالب وطالبة، والذين يترجمون الدور الكبير له عبر أدائهم الإعلامي الناجح والمتميز في القنوات التلفزيونية والمحطات الإذاعية والصحف الإماراتية، ويعكسون بمهنيتّهم العالية الريادة الإماراتية في الإعلام وصناعة الخبر».

وختمت بالقول: «كما يسرّ مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون أن تلمس هذا السعي الحثيث إلى الابتكار والانتماء الأصيل لبيئة الإبداع من خلال الأعمال الفائزة بجائزة الفنون التشكيلية من مهرجان أبوظبي - جلف كابيتال لعام 2016 وجائزة الرسوم والقصص المصوّرة من مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون. ونأمل أن يسهم هذا التقدير في إلهام الفنانين المتميزين الشباب وتشجيعهم على تحقيق أحلامهم والارتقاء بمهاراتهم وتأصيل تجاربهم المهنية في خدمة قطاع الثقافة والصناعات الإبداعية في الإمارات». كذلك، تمّ الإعلان في الحفل عن الفائز بجائزة الفنون التشكيلية من مهرجان أبوظبي - جلف كابيتال السنوية، حيث اختيرت سارة الأحبابي (21 عاماً) من بين طلاب آخرين من الجامعات والكليات في الإمارات.

وصرح الدكتور كريم الصلح، الرئيس التنفيذي لشركة«جلف كابيتال» قائلاً: «تلتزم (جلف كابيتال) بدعم مهرجان أبوظبي وبرامجه التعليمية المتميزة، والتي ساعدت عبر عقدين من الزمن من تاريخ المهرجان على غرز أهمية الفنون والقيم التي تزرعها في النفوس وتقديرها وتنميتها لدى الأطفال والشباب في دولة الإمارات. وتهدف كلاً من جائزة الفنون التشكيلية وجائزة الإبداع اللتين نرعاهما في المهرجان إلى تشجيع الفكر المبدع بين هذه الفئة العمرية الهامة جداً في مجتمعنا».

كذلك، تمّ الإعلان عن الفائز بجائزة الرسوم والقصص المصوّرة من مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون. وقد كانت الجائزة من نصيب أسماء الرميثي (35 عاماً)، وهي خريجة قديمة من جامعة زايد، وفنانة إماراتية ناشئة في مجال الرسوم والقصص المصوّرة، وفازت عن عملها «المنعطف»، واختارت العمل لجنة الحكم المؤلّفة من الفنان محمد عابدين، وجلال لقمان، وخالد بن حامد، وأشرف غوري، والتي يترأسها محمد عبد اللطيف كانو، مستشار مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، نظراً لطريقة تقديم العمل، وطبيعته الثنائية اللغة، ونضج تطوّر شخصيّته.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا