• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

جيريتس في حوار الوداع:

«أبريل الأسود» أضاع كل أحلامي مع الجزيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 يونيو 2015

أمين الدوبلي (أبوظبي)

أكد البلجيكي أريك جيريتس المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بنادي الجزيرة السابق أن طبيبه الشخصي طلب منه اعتزال مهنة التدريب خوفا على حياته، وأنه يفكر في أن ينهي مسيرته التدريبية ويكتفي بما قدم في المستطيل الأخضر كلاعب ومدرب، مشيرا إلى أن التدريب مهنة حرق أعصاب.

وقال جيريتس في حور الوداع «إنه درب فرقا كثيرة، وحقق إنجازات عديدة في هولندا وألمانيا وفرنسا، وتركيا، والسعودية، وقطر، وبلجيكا، وأن سجله مشرف للغاية في عدد الألقاب التي حققها كمدرب مشيرا إلى أنه بذل كل ما بوسعه مع الجزيرة كي يكمل معه مسيرة الإنجازات، لكن التوفيق تخلى عنه بسبب أخطاء صغيرة تتعلق بفقدان التركيز ببعض الأوقات الحساسة في المباريات، موضحاً أن الجزيرة كان يملك كل مقومات البطل في الموسم الماضي وأن الفريق يمكنه أن يحصد البطولات في المستقبل القريب في حالة علاجه لتلك الأخطاء».

وأضاف «مركز الوصيف مع الجزيرة ليس طموحي، ولدي مرارة في حلقي مما فعله شهر أبريل بنا، فلو حذفنا شهر أبريل ونتائجه السلبية من أجندة الجزيرة هذا العام، لكانت كل الأمور طيبة، لكننا فقدنا كل شيء في شهر أبريل، فيما يخص الدوري، والنتائج لم تكن على مستوى الطموح، وخسرنا خلاله 3 مباريات مؤثرة أمام العين والوحدة وبني ياس، وكانت تلك الخسائر هي الإعلان عن الخروج من المنافسة على اللقب، بعد أن تصدرنا المنافسة فيه لفترة طويلة، ومن خلال خبرتي الطويلة في الملاعب كمدرب أقول إنه في كثير من الأحيان يتخلى التوفيق عنك، وينتحر المنطق، وتجد أمورا غريبة تحدث أمامك كتلك التي وقعت في لقاء الظفرة، وأيضا في لقاء الشباب بالدور الثاني، والذي تخلى عنا التوفيق فيهما تماما، برغم أننا كنا الأفضل في الأداء والمحاولات والأكثر فرصا، وتهديدا لمرمى المنافس».

وتابع «اعترف بأن فريقي لم يجيد التعامل مع بعض المباريات ليحصد منها النقاط كتلك التي خسرنا فيها أمام الشارقة بالدور الأول، وتلك التي تعادلنا فيها أمام الفجيرة بالدور الأول أيضا، ولو أننا نجحنا في حصد نقاط تلك المباريات الأربع لكان الجزيرة هو البطل، وأظن انه قياسا على نتائج تلك الفرق في الدوري ووضعها في جدول المسابقة كان من المنطقي أن نفوز عليها جميعا».

وتحدث جيريتس عن المشكلة الدفاعية التي لم تحل منذ بداية الموسم وحتى نهايته، وقال «حاولت التعامل معها كثيرا، وبذلت جهدا كبيرا لإيقاف نزيف الأهداف التي تلقيناها بلا مبرر، فنحن على مدار الموسم لم تكن لدينا مشكلة في هز شباك المنافسين، بل بالعكس نحن الفريق الأغزر تهديفا، لكننا استقبلنا أهدافا كثيرة جدا، وفي كل مباراة كنت أعمل مع اللاعبين على حل تلك المشكلة، وكنا ننجح أحيانا ونحقق الفوز، ونصنع التوازن المطلوب، ولكن في الأحيان الكثيرة الأخرى لم ننجح في علاج تلك المشكلة، ولابد أن أعترف بأن ورقة تلك المشكلة لم أصنعها، فقد تسلمت الفريق يعاني دفاعيا، ووضعت كل خبراتي في علاجها لكنني لم أحقق النجاح».وتابع «المشكلة باختصار أن اللاعبين المواطنين الذين أردنا ضمهم لدعم الصفوف لم يسمح لهم بمغادرة فرقهم، نعم نحن تعاقدنا مع بشير سعيد، وهو لاعب مميز، ولكن الأمر لا يتعلق بلاعب واحد ولا يجب أن نحمله المسؤولية وحده، لأن الدفاع منظومة، ويجب أن يعالج بشكل شامل، لكني أظن بأن مدافع العين فارس جمعة الذي تم التعاقد معه سيكون إضافة مهمة بجوار بشير في المنظومة الدفاعية، وأتمنى أن يحقق التنظيم والتوازن مع بشير وباقي الزملاء، واكرر وأقول بأن الدفاع يبدأ من المقدمة، ولا يجب أن نحمل المسؤولية للخط الخلفي فقط، وعندما تكون المشكلة في منظومة اللعب وفي العمل الجماعي وتنظيم الأدوار فإنها تأخذ وقتا طويلا في العلاج وقد تابعت الجزيرة في عدة مواسم سبقتني، ووجدت أن الفريق فيها جميعا كان يعاني دفاعيا خلالها». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا