• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«الأسطورة» يقرأ أوراق دور الثمانية

مارادونا: «السامبا» في خطر أمام كولومبيا!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 يوليو 2014

علي معالي (دبي)

أكد «الأسطورة» الكروية الأرجنتينية دييجو مارادونا المحلل الفني لـ«الاتحاد» في المونديال أن مباراتي اليوم في دور الثمانية، بين البرازيل مع كولومبيا، وفرنسا مع ألمانيا ستكونان غاية في الإثارة والندية، وهناك مؤشرات ربما ترجح كفة فريق على الآخر قائلاً : «أتفق مع اللاعب الكولومبي خاميس رودريجيز الذي أكد أن منتخب بلاده سيكون خطراً كبيراً على البرازيل، خصوصاً أنني أرى أن منتخب البرازيل بالفعل ليس هو الذي نعرفه أو تعودنا أن نشاهده.

وأضاف: «هناك كثير من العيوب والأخطاء الموجودة بالفريق، وهو ما تناولناه كثيراً في المباريات السابقة، وآخرها اللقاء الذي كان ضد منتخب تشيلي، والذي أحرج أصحاب الأرض كثيراً، فالمنتخب البرازيلي لا يوجد به سوى لاعب واحد يغير المجريات وهو نيمار، عدا ذلك فالفريق عادي جداً، ومن السهل الفوز عليه، واختراق دفاعاته ليس بالعملية الصعبة على رودريجيز ورفاقه في مباراة أرى أنها ستكون غاية في المتعة الجماهيرية والفنية في أرض الملعب، خصوصاً أننا نتحدث عن وجود لاعبين، يراهما الجمهور المتابع للمونديال أنهما من أفضل اللاعبين حالياً، «نيمار ورودريجيز».

وأضاف مارادونا في تصريحاته الخاصة: «عندما قال مدرب أوروجواي تاباريز أن رودريجيز يشبهني في الملعب، فربما يكون محقاً في ذلك، ولكنني أرى أنه ما زال على رودريجيز أن يصنع مسيرته المهنية، وينقصه بعض الأشياء في الملعب، لكي يصبح مثلي لكنه في المقام الأول والأخير موهبة عالية تحتاج إلى صقل نفسها بالمزيد من الخبرات من خلال المباريات، وعندما نقارنه بنيمار وميسي مثلاً، فإنه يجب الوضع في الحسبان أن نيمار وميسي صنعا نفسيهما منذ فترة خاصة ميسي، وفي الطريق يسير نيمار، لكن اللاعب الكولومبي ما زال يحتاج إلى المزيد من الوقت، ومن السهل أن يسير في طريق النجومية إذا استطاع أن يتألق اليوم عندما يتواجه مع نيمار وإذا نجح رودريجيز في أن يتفوق بمنتخب بلاده فإنه يخطو للأمام خطوة مهمة للغاية له، ولمنتخبه في نفس الوقت». وتابع مارادونا: «لن يكون رودريجيز هو الخطر الوحيد على «السامبا» اليوم، بل سيكون المنتخب الكولومبي بأكمله قوة منافسة وقادرة في نفس الوقت على تقديم مباراة عالية، خصوصاً أن الدافع المعنوي لدى الكولومبيين كبير في تخطي عقبة البرازيل، وبالفعل أرى أن كولومبيا تقدم كرة جميلة مقارنة بما يقدمه المنتخب البرازيلي، الذي لم يكشف عن نفسه حتى الآن بالشكل الذي يتوقعه الكثيرون».

وعن مباراة فرنسا وألمانيا يقول مارادونا: «ستكون مباراة مفتوحة، وأعتقد في النهاية أن الألمان سيبادرون قبل فرنسا، حيث رأيت خلال المباريات السابقة أنه من السهل اختراق الدفاعات الفرنسية، كما أن الهجوم الفرنسي ليس بالشرس، وعامل اللياقة لدى الألمان متميز جداً، وهو ما شاهدناه في مباراتهم الأخيرة مع الجزائر، والتي كان فيها الشوط الثالث أو الإضافي الأول من المباراة، وكأنهم يبدأون المباراة من جديد وبقوة وتحركات جيدة، وهو سلاح مهم في يد الألمان اليوم، ولكن هذا لا يقلل مطلقاً من كفاءة الفرنسيين، لكن الغلبة ستميل نسبياً لصالح المنتخب الألماني».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا