• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

كل الطرق لا تؤدي إلى روما

«الذئاب التائهة» تواصل الابتعاد عن طريق قمة «الكالشيو»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 نوفمبر 2016

عمرو عبيد (القاهرة)

واصل يوفنتوس الإيطالي ابتعاده بصدارة «الكالشيو» بعد فوزه في الجولة الثالثة عشرة على حساب بيسكارا بثلاثية نظيفة، ليرفع رصيده إلى 33 نقطة بفارق 7 نقاط عن صاحبي المركزين الثاني والثالث، وهما على الترتيب، روما وميلان، ب 26 نقطة، بعد هزيمة الذئاب في ذات الجولة أمام أتلانتا، الذي اقترب من دخول المربع الذهبي بخمس انتصارات متتالية جعلت رصيده 25 نقطة في المركز الخامس بفارق الأهداف عن لاتسيو الرابع، وكان ميلان قد تعادل مع الإنتر في ديربي الغضب بهدفين لكل منهما.

ونرصد في هذه الجولة بعض الأرقام والإحصائيات الخاصة بفريق روما، الحالة المحيرة في الدوري الإيطالي، والحقيقة أن المثل الروماني القديم «كل الطرق تؤدي إلى روما» لم يعد معبراً عن حالة فريق العاصمة، الذي فقد اتجاهه في طريقه نحو ملاحقة فريق السيدة العجوز المتصدر بفارق 7 نقاط الآن، فخلال الخمس مباريات الأخيرة في البطولة الإيطالية، خسر الذئاب 5 نقاط، بالتعادل مع إمبولي ثم الهزيمة الأخيرة أمام أتلانتا، وبالمناسبة هو نفس الرصيد النقطي الذي فقده الروسونيري في ذات العدد من الأسابيع، بينما فقد البيانكورنيري حامل اللقب 3 نقاط، في حين حصد أتلانتا 15 نقطة كاملة من تلك المباريات.

ورغم أن روما يمتلك خط الهجوم الأقوى في الدوري، ب 30 هدفاً، إلا أن مرماه استقبل 14 هدفاً بمعدل يزيد قليلاً عن هدف واحد يهز شباكه في كل مباراة، وبدأ الذئاب النسخة الحالية بشكل مذبذب، فتارة يفوزون وتارة يتعادلون ثم يخسرون وهكذا، وكانت أفضل فتراتهم خلال أكتوبر الماضي بعد تحقيق 4 انتصارات متتالية، لكنهم عادوا سريعاً إلى سيرتهم الأولى.

الغريب أن فريق العاصمة يمتلك أفضل هداف في البطولة، دجيكو، برصيد 10 أهداف، بالإضافة إلى المصري محمد صلاح، الذي سجل 8 أهداف، وهو الفريق الوحيد الذي يمتلك لاعبين ضمن قائمة أفضل عشرة هدافين في الكالشيو، كما أن صلاح هو صاحب أكبر عدد من التمريرات الحاسمة أيضاً، بصناعة 4 أهداف، بالتساوي مع خمسة لاعبين آخرين، لكن تبدو مشاكل دفاع الذئاب وعدم ثبات المستوى العام للفريق هما العاملان السلبيان المؤثران على نتائجه.

أحرز أهداف روما 9 لاعبين، كما صنع تسعة لاعبين آخرين أهداف الذئاب، وهو ما يعني امتلاك الفريق للعديد من الأوراق الهجومية المميزة، وبلغت نسبة الأهداف المصنوعة من تمريرات حاسمة 60%، ويظهر اللاعبون قدرة كبيرة على إحراز الأهداف في الشوط الثاني، حيث سجلوا 21 هدفاً (70%) خلاله، لكن يمكن القول بأن الفريق لا يجيد إنهاء الأمور مبكرا بعدما سجل أقل من ثلث أهدافه في الشوط الأول، وهو ما منح المنافسين الفرصة لخطف المباراة أو حرمان الذئاب من تحقيق الفوز في النهاية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا